حكم بسجن زينب الخواجة الناشطة البحرينية شهرين بتهمة إهانة الشرطة

Image caption زينب الخواجة اتهمت بإهانة الشرطة البحرينية

أصدرت إحدى المحاكم البحرينية حكما بالسجن شهرين على الناشطة زينب الخواجة بسبب إدانتها بإهانة الشرطة.

ويعني الحكم بقاء الناشطة في السجن حتى فبراير/شباط المقبل حيث تقضي حاليا عقوبات سابقة.

وكانت محكمة أخرى قد قضت قبل 3 أشهر بسجن زينب الخواجة 3 أشهر بتهمة "التعدي بالسب والإهانة على موظف عام".

وتعتبر زينب الخواجة الناشطة السياسية المنادية بالديمقراطية في المملكة البحرينية ممن تزعموا الاضطرابات السياسية المطالبة بالديمقراطية في البحرين التي انطلقت في فبراير/شباط 2011.

وقد تعرضت لعدة أحكام بالسجن لمدد تصل إلى عدة أشهر نتيجة اتهامات مماثلة.

وأدينت في واحدة من القضايا السابقة باختراق منطقة محظورة، هي دوار اللؤلؤة، الذي كان مركز انطلاق الاضطرابات السياسية في 2011، بينما دفع محاميها بأن السلطات لم تعلن بأن هذه المنطقة محظورة.

واتهمت أيضا بتدمير ممتلكات عامة في قسم الشرطة، وأكد محاميها أنها قامت بتمزيق صورة الملك المعلقة على جدار القسم.

ويعد والدها عبد الله الخواجة واحدا من ثماني شخصيات ناشطة ومعارضة حكم عليها بالسجن مدى الحياة بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم.

المزيد حول هذه القصة