أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يسلم السلطة إلى ابنه تميم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

سلم أمير قطر الأمير حمد بن خليفة آل ثاني السلطة إلى ولي عهده، ابنه تميم.

وقال الأمير حمد بن خليفة في خطاب متلفز بثه التلفزيون القطري إن الوقت قد حان لتسلم جيل جديد مقاليد السلطة.

وتابع الأمير قائلا "لقد حان الوقت أن نفتح صفحة جديدة أخرى في مسيرة وطننا يتولى فيها جيل جديد المسؤولية بطاقاتهم المتوثبة وأفكارهم الخلاقة."

وأضاف الشيخ حمد قائلا "أعلن تسليم السلطة إلى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني".

ومضى للقول "الله يعلم أنني ما أردت السلطة غاية في ذاتها ولا سعيت إليها من دوافع شخصية بل هي مصلحة الوطن أملت علينا أن نعبر به إلى مرحلة جديدة".

وكانت الشائعات قد راجت بشأن إعداد ولي العهد البالغ من العمر 33 عاما لتسلم مقاليد السلطة من أبيه البالغ من العمر 61 عاما.

ويعتبر تسليم السلطة في منطقة الخليج بطريقة سلمية أمرا نادر الحدوث في ظل بقاء حكام المنطقة في مناصبهم لعقود وإن تقدم بهم العمر حتى يموتوا.

وأضاف الأمير قائلا "أنتم يا أبناءنا وبناتنا ذخر الوطن بناة حاضره وحاملو لواء مستقبله... وقد أثبتم بهممكم العالية وماقدمتوه للوطن من إنجازات أنكم أهل للقيادة وموضع للثقة."

Image caption قال الأمير إن الوقت قد حان لتسلم جيل جديد مقاليد السلطة.

وقال الأمير مثنيا على ولي عهده "أنا على قناعة تامة أنه أهل للمسؤولية جدير بالثقة وقادر على حمل الأمانة وتأدية الرسالة."

ثم أضاف مخاطبا مواطني قطر "إنني على يقين راسخ بأنكم ستكونون خير سند له كما كنتم معي فما بين الحاكم وشعبه في وطننا من عهود الوفاء والمحبة والود عميق وأصيل عمق وأصالة تراثنا وتاريخنا المجيد".

وقال الأمير "إنني على يقين أيضاً أن تميم سيضع مصلحة الوطن وخير أهله نصب عينيه وستكون سعادة الإنسان القطري غايته الأولى على الدوام".

وأوضح الشيخ حمد بن خليفة قائلا "تنتقلون إلى عهد جديد ترفع الراية فيه قيادة شابة تضع طموحات الأجيال القادمة نصب عينها وتعمل دون كلل أو ملل من أجل تحقيقها مستعينة في ذلك بالله أولاً وبأبناء الوطن وبما اكتسبته من خبرة ودراية في الحكم وإدارة شؤون البلاد ومعرفة عميقة بالواقع في منطقنتا وعالمنا العربي بالذات".

وكان الشيخ حمد بن خليفة استولى على السلطة في انقلاب أبيض على أبيه الشيخ خليفة عام 1995 بدعم من القوات المسلحة القطرية ومجلس الوزراء وبعض الدول المجاورة.

وكان الأمين العام للجامعة العربي نبيل العربي من أوائل المهنئين بتقلد الشيخ تميم المسؤولية الأولى في بلاده، إذ سارع العربي إلى توجيه رسالتين إلى الشيخ حمد وابنه الشيخ تميم مهنئا بتولي الثاني إمارة البلاد.

وشدد الأمين العام للجامعة العربية في رسالته على "حرصه الشخصي وحرص جامعة الدول العربية على مواصلة التعاون والتنسيق مع صاحب السمو الشيخ تميم لخدمة القضايا العربية والتضامن العربي والارتقاء بالعمل العربي المشترك نحو آفاق أوسع تلبي الطموحات المشتركة الكبرى للشعوب العربية ودولها".

ومن المتوقع أن يستقبل الأمير وولي عهده الأربعاء المواطنين القطريين الراغبين في "تقديم الولاء" لأمير البلاد الجديد.

وكذلك من المتوقع أن تشهد الحكومة تعديلا في إطار التغييرات المنتظرة بحيث يتولى وزراء شباب المناصب الوزارية.

وكان الشيخ حمد بن خليفة قد التقى مع أفراد الأسرة الحاكمة وأهل الحل والعقد لبحث تسليم السلطة لولي العهد، حسبما ذكرت قناة الجزيرة الفضائية التي تملكها قطر.

المزيد حول هذه القصة