سوريا: اجتماع جنيف ينتهي دون التوصل لاتفاق

الإبراهيم في مبنى الأمم المتحدة
Image caption الإبراهيمي يلتقي دبلوماسيين روسا وأمريكيين لبحث ترتيبات المؤتمر.

انتهى اللقاء الذي جمع في مدينة جنيف السويسرية المبعوث الأممي العربي إلى سوريا الأخضر الابراهيمي ومسؤولين روس وأمريكيين من دون أن يتم التوصل إلى اتفاق حول سبل حل الأزمة السورية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف عقب جولة المحادثات التي استمرت خمس ساعات إن الأطراف لم تتوفق في التوصل إلى اتفاق حول الدور الذي ينبغي ان تلعبه ايران حليفة الحكومة السورية أو حول هويات الجهات التي ستمثل المعارضة السورية.

وتعارض واشنطن مشاركة إيران في مؤتمر السلام، بينما تعتبرها روسيا ضرورية "لأن بامكان إيران اداء دور مهم كقوة إقليمية."

لكن بيان صادر عن الأمم المتحدة أشار إلى أن وزيري خارجية الولايات المتحدة وروسيا سيبحثان القضايا مثار الخلاف في الاسبوع المقبل.

وكان الابراهيمي قد عبر عن شكوكه من امكانية عقد مؤتمر السلام الثاني في مدينة جنيف السويسرية في شهر يوليو / تموز لوضع حل دبلوماسي للأزمة السورية.

وأشار الإبراهيمي - قبيل محادثاته مع المسؤولين في المنظمة الدولية، والدبلوماسيين الأمريكيين والروس تتعلق بالإعداد للمؤتمر، إلى أنه لا يعتقد أن المعارضة السورية ستكون مستعدة لحضور المؤتمر في يوليو/تموز.

وقال "بصراحة أشك في أن يعقد المؤتمر في يوليو. المعارضة ستعقد اجتماعها التالي في 4-5 يوليو. ولذلك لا أعتقد أنهم سيكونون جاهزين".

وأكد الإبراهيمي على أمله في أن تقدر القوى الدولية أن الوضع في سوريا آخذ في الخروج عن السيطرة.

واستطرد "آمل كثيرا أن تعمل حكومات المنطقة والقوى الكبرى، خاصة الولايات المتحدة وروسيا، على احتواء الموقف الذي يخرج عن نطاق السيطرة لا في سوريا وحدها بل في المنطقة كلها".

وشدد على أن موقف الأمم المتحدة بشأن تسليح المعارضة، هو أن تسليح أي طرف في الصراع ليس هو القرار الصائب الذي ينبغي اتخاذه.

على صعيد أخر استنكر وزير الاعلام السوري عمران الزعبي التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في وقت سابق من اليوم والتي قال فيها إن سوريا تعد بلدا مُحتلا.

وقال الزعبي في مؤتمر صحفي بدمشق إن العنف في بلاده ناتج عن السلاح الذي تقدمه السعودية إلى المعارضة السورية.

وكان الفيصل قد اتهم الحكومة السورية بارتكاب "جرائم إبادة"، ووصف تدخل الميليشيات الموالية لإيران في القتال إلى جانب القوات السورية بأنه "تطور خطير."

وميدانيا، تتواصل الاشتباكات بين الجيش الحكومي السوري وقوات المعارضة المسلحة في عدة مناطق بالبلاد.

وبحسب عساف عبود مراسل بي بي سي في دمشق فإن ريف العاصمة السورية شهد اشتباكات عنيفة اليوم الثلاثاء.

المزيد حول هذه القصة