جولة كيري: نتنياهو وعباس أبديا التزاما بإحياء عملية السلام

جون كيري
Image caption كيري يقول إن الوقت عدو عملية السلام.

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الأربعاء إن كلا الزعيمين الفلسطيني والإسرائيلي ملتزمان بإحياء محادثات السلام.

وقال كيري مشيرا إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "كلاهما أبديا جدية في العزم".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بالكويت مع وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الصباح.

وأضاف كيري أنه لا يريد أن يحدد مهلة للمحادثات الفلسطينية الإسرائيلية لكنه أكد على ضرورة حدوث تقدم قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر أيلول.

ومن المقرر أن تعود الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى الانعقاد في سبتمبر/أيلول، وإذا فشلت محاولات الوصول إلى اتفاق بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، فإن الفلسطينيين قد يواصلون اتباع استراتيجية الاعتراف الدولي بهم من جانبهم.

وكانت الجمعية العامة قد وافقت بأغلبية كبيرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على رفع درجة تمثيل الفلسطينيين في المنظمة الدولية من عضو مراقب إلى وضع الدولة العضوة التي لا تتمتع بحق التصويت.

ويتوجه كيري إلى العاصمة الأردنية عمان، التي سيجعل منها مركزا لمحادثاته الدبلوماسية مع المسؤولين الأردنيين، والإسرائيليين والفلسطينيين.

ويواصل كيري جولته المكوكية بين الإسرائيليين والفلسطينيين بحثا عن معادلة لإعادة بدء المفاوضات.

وحتى الآن لم تظهر أي مؤشرات لحدوث اختراق في الوضع.

وهذه هي زيارة كيري الخامسة للمنطقة منذ توليه منصبه في وزارة الخارجية الأمريكية أوائل هذا العام.

وقال كيري "إن الوقت يقترب من النقطة التي نحتاج عندها إلى اتخاذ بعض القرارات. في المرة الماضية، كنت هنا، وقلت للقادة إنه حان الوقت لاتخاذ قرارات صعبة".

وأضاف كيري "لايزال هذا مطلوبا. وهذا هو الوقت. لماذا الأمر ملح؟ إنه ملح لأن الوقت عدو عملية السلام".

وأوضح كيري "أننا بحاجة إلى إظهار نوع من التقدم بطريقة ما قبل حلول سبتمبر/أيلول، ولهذا أنا موجود هنا في هذه الزيارة، وآمل أن تكون مثمرة".

المزيد حول هذه القصة