الصراع في سوريا: عدد الضحايا يتجاوز "100 ألف" شخص

تجاوز عدد القتلى الذين لقوا حتفهم في سوريا منذ بدء الصراع في منتصف مارس/آذار 2011 المئة ألف قتيل، غالبيتهم من المدنيين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في رسالة بالبريد الإلكتروني إنه "وثق سقوط 100191 قتيلا منذ انطلاقة الثورة السورية مع سقوط أول شهيد في محافظة درعا في 18 مارس/آذار حتى تاريخ 24 يونيو/حزيران".

وبين القتلى 36.661 مدنيا، و18.072 مقاتلا معارضا، و25.407 عسكريا من قوات النظام.

وبين المدنيين، 5.144 طفلا و3.330 امرأة.

معتقلون ومفقودون

وبين المقاتلين المعارضين، 13.539 مدنيا حملوا السلاح، و2.518 مقاتلا أجنبيا غالبيتهم من الجهاديين، و2.015 جنديا منشقا.

ويشير المرصد إلى أنه - بالإضافة إلى القتلى في صفوف قوات النظام، فإن 17.311 قتيلا من بين الميليشيات الموالية للنظام و169 عنصرا من حزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب النظام لقوا حتفهم في الصراع.

كما أشار المرصد إلى وجود 2.571 قتيلا مجهولي الهوية، ووثق مقتلهم بالصور وأشرطة الفيديو.

ويقدر المرصد أن العدد الحقيقي لقتلى النظام والمعارضين أكبر بكثير، مشيرا إلى "تكتم شديد من الطرفين على الخسائر البشرية"، خلال العمليات العسكرية.

ويحصي المرصد عشرة آلاف معتقل ومفقود داخل سجون القوات النظامية، و"أكثر من 2.500 أسير من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها لدى الكتائب المقاتلة".

المزيد حول هذه القصة