أمير قطر الجديد يعلن رفض بلاده تقسيم المجتمعات على أساس طائفي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أكد أمير قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رفض بلاده تقسيم المجتمعات على أساس طائفي.

وقال في كلمة للشعب القطري بعد توليه مقاليد الحكم في البلاد خلفا لابيه إن تغيير شخص الامير لا يعني تغيرا في التحديات.

يأتي ذلك بعد يوم من توليه السلطة من والده الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني (61 عاما) .

وكان من المقرر أن يعلن الأمير الجديد تغييرا وزاريا، بحسب ما ذكره مسؤولون قطريون.

وأشارت توقعات إلى أن رئيس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني سيظل في منصبه الذي يشغله منذ فترة طويلة.

Image caption جاءت الكلمة بعد يوم من توليه مقاليد السلطة في قطر

وأفادت تقارير إعلامية بأن رئاسة الوزراء قد يعهد بها إلى عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، وزير الشؤون الداخلية الحالي.

وأعلن الأمير القطري السابق تسليمه السلطة إلى ابنه البالغ من العمر 33 عاما في خطاب بثه التلفزيون القطري الثلاثاء قائلا إنه حان الوقت لتولي جيل جديد السلطة.

ويعتبر تسليم السلطة في منطقة الخليج بطريقة سلمية أمرا نادر الحدوث في ظل بقاء حكام المنطقة في مناصبهم لعقود وإن تقدم بهم العمر حتى يموتوا.

وتوقع مراقبون ألا يغير الشيخ تميم من سياسات أبيه في الحكم التي استمت بنوع من التحرر الاقتصادي والسياسي.

وتحكم عائلة آل ثاني قطر منذ نحو 150 عاما.

وكان الشيخ حمد قد حاز السلطة من أبيه الشيخ خليفة عبر انقلاب أبيض عام 1995 بدعم من القوات المسلحة ومجلس الوزراء ودول مجاورة.

المزيد حول هذه القصة