وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ينتقد محاولات فرض شروط لإجراء المحادثات حول سوريا

Image caption أعلن لافروف التزام بلاده بمؤتمر سلام حول سوريا.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن بلاده ملتزمة بالترتيب لمؤتمر السلام المقترح عقده في جنيف لبحث الأزمة السورية، منتقدا دولا وحركات "تحاول تعقيد الأمور من خلال فرض شروط مسبقة".

وقال لافروف، الذي سيلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأسبوع المقبل لمناقشة المؤتمر، إن شحنات الأسلحة التي تصل إلى المسلحين المعارضين للرئيس السوري بشار الأسد "تناقض مبدأ المؤتمر".

وكانت موسكو، التي تمد الأسد بالسلاح، قد اتفقت مع واشنطن في مايو/أيار على العمل على عقد مؤتمر سلام في جنيف يجمع بين المعارضة والحكومة في سوريا.

وقال لافروف بعد محادثات مع وزير الخارجية المغربي: "المعارضة المدعومة من الغرب ودول أخرى في المنطقة أعلنت أنها لن تذهب إلى المؤتمر ما لم يوافق النظام على الاستسلام."

وأشار إلى أنه عند الإعلان عن المبادرة الروسية الأمريكية اتفق على عدم السماح للمشاركين فيه بفرض شروط مسبقة.

ولم يحدد موعد حتى الآن لعقد المؤتمر.

قصف حكومي

وعلى الصعيد الميداني، أفاد معارضون سوريون بأن قصف مكثف من جانب القوات الحكومية على قرية جنوبي سوريا أسفر عن مقتل ثمانية نساء وفتيات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن القصف استهدف قرية الكرك، شرقي درعا، مساء الخميس، بحسب وكالة الأنباء "أسوشيتد برس".

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من ستة آلاف طفل سقطوا قتلى في النزاع الذي خلف حوالي 93 ألف قتيلا على مدار أكثر من عامين.

وتشن القوات الحكومية حاليا هجمات بالمناطق التي سيطرت عليها المعارضة المسلحة لقطع خطوط إمداد المعارضة وتأمين العاصمة دمشق.

المزيد حول هذه القصة