الأزمة في مصر: استقالة جماعية لأعضاء التيارات الليبرالية من مجلس الشورى

متظاهر في ميدان التحرير
Image caption متظاهرو المعارضة نصبوا خيامهم في ميدان التحرير استعدادا لمظاهرات الأحد

قدم بعض من أعضاء مجلس الشورى ممن يوصفون بـ"ممثلي التيارات الليبرالية" استقالتهم من المجلس وذلك قبل يوم من خروج مظاهرات الأحد المعارضة للمطالبة بإقالة الرئيس محمد مرسي في الذكري الأولى لتوليه مهام منصبه.

وأعلنت النائبة نادية هنري عن استقالة تسعة من نواب التيار المدنى وذلك في مؤتمر صحفي عقد في مقر نقابة الصحفيين في القاهرة.

وأوضحت هنري أن قرار الاستقالة جاء "انحيازا للإرادة الشعبية".

وجاءت الاستقالات خلال مؤتمر صحفي لحركة "تمرد" المعارضة أعلنت فيه أنها جمعت أكثر من 22 مليون توقيع لسحب الثقة من الرئيس والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة.

وقال المتحدث باسم الحركة محمود بدر إن "الشعب المصري سيكون هو المنتصر غدا" في إشارة لمظاهرات الأحد.

ودعا بدر الموقعين على استمارات تمرد إلى المشاركة في مظاهرات الأحد التي دعي لها منذ أسابيع عدة.

اعتصامات

من ناحية أخرى، يعتصم متظاهرو المعارضة في شتى أنحاء مصر. ففي القاهرة يعتصم مئات النشطاء في ميدان التحرير. وفي المقابل يواصل مؤيدو الرئيس مرسي اعتصامهم أمام مسجد رابعة العدوية بحي مدينة نصر في القاهرة حيث تجمعوا بالآلاف الجمعة تحت شعار "الشرعية خط أحمر".

وفي دلتا النيل، نصب المتظاهرون من القوي المعارضة والحركات الشبابية خيامهم في ساحات وميادين مدن ومراكز محافظة الغربية للمبيت بها حتى انطلاق مظاهرات الأحد.

وخرجت مسيرات معارضة في بعض مدن ومحافظات مصر الجمعة كان أبرزها في مدينة الاسكندرية التي شهدت أعمال عنف بعد أن تحولت مسيرة إلى اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي سقط خلالها قتيلان أحدهما أمريكي.

قنبلة بدائية

وأفادت مصادر أمنية أن الانفجار الذي وقع أثناء احتجاجات ضد الرئيس المصري في مدينة بورسعيد الجمعة ناجم عن قنبلة بدائية الصنع.

ونقلت وكالة رويترز عن المصادر قولها إنه "عثر على آثار مادة متفجرة على أجسام بعض المصابين وعددهم 15 عقب الانفجار الذي وقع في ساعة متأخرة من مساء الجمعة وأسفر عن مقتل شخص".

من جانبه، أعلن رئيس هيئة قناة السويس أن إدارة القناة تنسق مع القوات المسلحة وقوات الأمن والأجهزة الاستخباراتية لتأمين الممر المائي الدولي مؤكدا أن حركة الملاحة في القناة طبيعية.

المزيد حول هذه القصة