مساع كثيفة لكيري بهدف إحياء محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

جون كيري مع بنيامين نتنياهو
Image caption كان كيري صرح بأنه لن يعود للمنطقة إذا لم تكن لديه قناعة بإمكانية احراز تقدم

يواصل جون كيري وزير الخارجية الأمريكي السبت مهمته بهدف احياء مفاوضات السلام في الشرق الأوسط برحلات مكوكية بين إسرائيل والاردن لإجراء مزيد من المحادثات مع الفلسطينيين والإسرائيليين لانعاش المفاوضات المتعثرة بين الجانبين.

وألغي كيري رحلته المقررة إلى أبوظبي وتوجه من القدس للعاصمة الأردنية عمان للاجتماع مرة أخرى مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وعاد عصرا إلى القدس ليتابع محادثاته مع القادة الاسرائيليين.

وقال كيري في مستهل اجتماع السبت مع عباس بمنزل الرئيس الفلسطيني في عمان "نبذل كل جهد"، وذلك ردا على سؤال صحفي.

وفي مؤشر على تقدم محتمل، ألغى كيري زيارته التي كانت مقررة السبت لا بوظبي حيث كان من المقرر أن يجتمع مع المسؤولين الاماراتيين.

وقالت ماري هارف نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "لن نتمكن من زيارة أبوظبي نظرا لمواصلة كيري الاجتماعات الخاصة بعملية السلام في القدس وعمان."

واوضحت أن كيري سيتوجه الإثنين، كما هو مقرر الى بروناي للمشاركة في منتدى رابطة جنوب شرق آسيا.

وذكر مسؤول إسرائيلي مشارك في المحادثات إن زيارة كيري قد تتمخض عن اعلان عن اجتماع بين الوفدين الإسرائيلي والفلسطيني تحت رعاية الولايات المتحدة والاردن.

وقال المسؤول الإسرائيلي "ثمة احتمال لكنه غير مؤكد".

وقالت الإذاعة العامة الاسرائيلية إن فشل كيري في عقد مؤتمر صحافي كان يتم الترتيب له في عمان يشير إلى استمرار العقبات التي تعيق طريق المفاوضات.

وانهارت المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين في اواخر 2010 بسبب خلاف على بناء مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

واستقبل المفاوض الفلسطيني صائب عريقات كيري في مقر إقامة عباس في عمان السبت قبل ان ينضم اليهما الرئيس.

وكان عباس وكيري قد اجتمعا في عمان قبل ذلك بأقل من 24 ساعة.

وسأل عريقات كيري عن سير اجتماعاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس شمعون بيريز يوم الجمعة فأجاب "كانت طيبة ومثيرة للاهتمام."

والتقى كيري مع نتنياهو بضع ساعات يومي الخميس والجمعة واجتمع مع بيريز على مأدبة عشاء. واحجم المسؤولون الإسرائيليون عن الافصاح عما دار في الاجتماعات فيما التزم الجانب الفلسطيني الصمت إزاء محادثات عباس وكيري.

وتلك هى الزيارة الخامسة لوزير الخارجية الأمريكي للشرق الأوسط خلال شهور.

المزيد حول هذه القصة