محكمة سعودية تقضي بسجن 18 "متطرفا" للقتال بالخارج

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في محافظة جدة أحكاماً بإدانة 18 متهماً والحكم عليهم بالسجن والمنع من السفر وإبعاد الأجانب منهم عن البلاد لإدانتهم بتهم منها "اعتناق المنهج التكفيري" و"القتال بالخارج"، حسبما قالت وكالة الأنباء السعودية.

ولم تحدد الوكالة أي صراع خارجي ادينت المجموعة بالمشاركة فيه، ولكن في الشهور الاخيرة أعرب مسؤولون سعوديون عن قلقهم إزاء المتطوعين السعوديين الذين يقاتلون في سوريا، ولكن يوجد ايضا مقاتلون سعوديون في العراق.

ووجه الاتهام للـ 18 بـ "اعتناق المنهج التكفيري وافتياتهم على ولي الأمر والخروج عن طاعته بالسفر إلى مواطن الفتنة للمشاركة في القتال الدائر فيها، وقيام بعضهم بدور التنسيق لخروج الشباب إلى مواطن الفتنة، وقيام بعضهم بتزوير الأوراق الثبوتية، والتستر على بعض الهاربين والمطلوبين أمنياً".

وتضم قائمة الاتهامات أيضا "قيام بعضهم بالتخطيط لقتل أحد رجال المباحث في المملكة، وجمع المال لدعم المقاتلين في العراق، وإساءة بعضهم لعلماء هذه البلاد ووصفهم بعلماء السلطان".

ولم يحدد البيان جنسيات الاجانب من بين المدانين.

وقالت الوكالة إن 13 من بين المتهمين الـ 18 استأنفوا الحكم.

واصدر المسؤولون السعوديون تحذيرات مشددة للمتطوعين الذين يسافرون للقتال مع المقاتلين ذي الاغلبية السنية الذين يحاولون الاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

ولكن دبلوماسيين يقولون إن مئات السعوديين، وربما الآلاف منهم، سافروا إلى سوريا رغم ذلك.