المتحدث باسم اخوان الاسكندرية: قررنا الدفاع عن الشرعية وحشد الجماهير

Image caption الاخوان المسلمين: قررنا الدعوة لاحتشاد الجماهير "تأكيدا على احترام الديمقراطية"

أعلنت جماعة الاخوان المسلمين وحزب الحرية الحرية والعدالة بالاسكندرية في بيان صحفي لها الثلاثاء عن النية لتنظيم عدد كبير من المسيرات والمظاهرات المؤيدة للرئيس المصري محمد مرسي وذلك فى أنحاء مختلفة بمحافظة الأسكندرية.

وقال أنس القاضي، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية، إن الجماعة اتخذت قرارا "بالدفاع عن شرعية الرئيس محمد مرسي الثورية والدستورية، وإطلاق الدعوة لحشد الجماهير لإعلان الدفاع عن الإرادة الشعبية ومكتسبات الثورة ضد أي انقلاب سياسي أو عسكري."

وأكد القاضي في البيان أن الفعاليات الجماهيرية التي ستنظمها الجماعة ستنطلق عصر الثلاثاء بالكيلو 21 بالإسكندرية، في مسيرة تتجه إلى البيطاش، وفي الساعة السادسة مساء بشرق الإسكندرية أمام مسجد "سيدي بشر الشيخ".

دعم الشرعية

وأكد محمد زيدان، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين، في اتصال هاتفي لبي بي سي أن البيان الصادر لحشد الجماهير يتجاوز حدود محافظة الاسكندرية ليشمل جميع محافظات مصر.

وقال زيدان "لم يكن الحشد في الفترة الماضية والتمثيل في الشارع معبرا بما يكفي عن قوة الأطياف المؤيدة للرئيس محمد مرسي والشرعية الدستورية والثورية، وهو ما دفع البعض للاعتقاد بضعف السيطرة او عدم وجود حشود جماهيرية داعمة لتلك الشرعية."

وأضاف أن جماعة الأخوان المسلمين، من هذا المنطلق، قررت الدعوة لاحتشاد الجماهير "تأكيدا على احترام الديمقراطية ونتائج صندوق الانتخابات الذي أتى بالرئيس مرسي كأول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر، والتشديد على رفض أي محاولة للانقلاب العسكري والالتفاف على السلطة باسم الشعب."

عبارات ملتبسة

وردا على سؤال بشأن ردود فعل قيادات الحزب على بيان الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع وكيف يترجمه المؤيدون للرئيس مرسي قال "تسبب بيان الجيش في حدوث حالة من الانشقاق في صفوف المصريين لما يحتويه من عبارات ملتبسة."

وأضاف "ليست مهمة المؤسسة العسكرية التوسط في منازعات سياسية تتنافى مع الشرعية الدستورية وصندوق الانتخابات، بل عليها ألا تسمح لمن يحاولون الدفع بها الى معترك الحياة السياسية وان تنأى بنفسها عن محاباة فصيل دون اخر لأن الجيش المصري ملك لجميع الشعب."

ويقترح زيدان حلولا للازمة الراهنة وصفها بالديمقراطية من خلال "إجراء حوار بين الاطراف والتوافق على سرعة اجراء انتخابات برلمانية تعبر عن الشعب وتمكنه من مشاركة رئيس الدولة في صنع القرار دون الاحتكام للشارع الذي قد لايعبر بالضرورة عن عموم المصريين من منطلق الاحساس بالمسؤولية."

وكانت الرئاسة المصرية قد رفضت المهلة التي حددها الجيش في بيانه واعتبرته يحمل من الدلالات ما يمكن أن يتسبب في حدوث إرباك للمشهد الوطني المركب" في البلاد حاليا.

المزيد حول هذه القصة