الصحف المصرية تتنافس في إظهار نبأ عزل محمد مرسي

Image caption كان عنوان لصحيفة الأهرام سببا وراء خطاب مرسي الأخير.

تنافست عناوين الصحف المصرية في نقل أنباء ما انتهت إليه الأيام الأخيرة من عزل الرئيس المصري محمد مرسي، كما تناقلت تفاصيل البيان الذي ألقاه الفريق أول عبد الفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة المصرية.

وكانت صحيفة الحرية والعدالة، الممثلة لجماعة الإخوان المسلمين استثناء من ذلك، فقد رفضت مطبعة مؤسسة "الأهرام" طباعة العدد الجديد للجريدة.

وأكدت المؤسسة أن رفضها يستند إلى ورود تعليمات عليا جاءتها لاتخاذ هذا الإجراء مع الجريدة.

وكانت قوات الشرطة قد أغلقت الأربعاء قناة "مصر25"، وجميع القنوات الإسلامية، عقب بيان القوات المسلحة الذي عزل فيه الجيش الرئيس السابق محمد مرسي.

عناوين مختلفة

تصدرت عناوين الصفحة الأولى من صحيفة الأهرام الرسمية أنباء عما حدث في كواليس القصر الجمهوري في الساعات الأخيرة من حكم مرسي.

وجاء في عناوين الصفحة الأولى: "الرئيس استشاط غضبا بعد قراءة مانشيت الأهرام، وقرر توجيه خطاب إلى الشعب"، في إشارة إلى الخطاب الأخير الذي ألقاه مرسي مساء الثلاثاء، الثاني من يوليو/تموز، وأكد فيه على تمسكه بالشرعية وبمنصبه.

وتحدثت عناوين الأخبار أيضا عما تضمنته خارطة المستقبل في البيان الذي تلاه السيسي بحضور عدد من الرموز السياسية والدينية والناشطين السياسيين.

Image caption صفحة جريدة الوفد المصرية الأولى.

وجاء العنوان الرئيسي في صحيفة الأخبار ليقول: "وانتصرت ثورة الشعب .. سقوط مرسي والإخوان وإعلان خريطة المستقبل".

وكتب محمد حسن البنا، رئيس تحرير الجريدة يقول: "اليوم تبدأ مصر عهدا جديدا، وضع أساسه مساء أمس بيان القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي .. لبى الجيش نداء أبناء الوطن، وأهدى السبيل الصحيح إليهم، بعد أن وقفوا على مفترق طرق لا يعلمون منتهاها".

وأكد البنا على أن بيان الجيش "لم يقص أحدا من أطياف المجتمع طالما ظل مخلصا ووفيا لمصر أرضا وشعبا".

أما صحيفة الجمهورية، فجاء عنوانها الرئيسي: "وانتصرت شرعية الشعب".

ووصفت البيان الذي تلاه السيسي مساء الأربعاء، الثالث من يوليو/تموز بـ"التاريخي"، مشيرة إلى ما جاء فيه بأن القوات المسلحة ستظل بعيدة عن العمل السياسي، وأن رئيس المحكمة الدستورية يدير شؤون البلاد، وأن الدستور قد عُطِّل العمل به مؤقتا، في حين أن الرئيس المؤقت، وهو رئيس المحكمة الدستورية العليا، له سلطة إصدار إعلانات دستورية.

وتصدرت صحيفة الوفد العناوين التالية: "الشعب أسقط حكم المرشد بقرار ثوري يحميه الجيش".

وأشارت الصفحة الأولى إلى بيان صدر عن حزب الوفد يؤكد فيه على "أن النظام الساقط عليه الاستسلام لإرادة الأمة".

كما نقل تصريحا عن رئيس الحزب، السيد البدوي، يؤكد فيه أن الحزب كان طرفا أصيلا في مبادرات لتجنب مخاطر الانقسام.

وجاء العنوان الرئيسي في صحيفة المصري اليوم ليقول باللهجة المصرية: "حمدًا لله على السلامة يا مصر! عزل مرسي بأمر الشعب".

Image caption الصفحة الأولى لصحيفة الجمهورية المصرية.

وجاءت المقالة الافتتاحية في الصحيفة لتقول: "بأمر الشعب .. أعلنت جماهير الثورة المصرية فى الشوارع والميادين بالعاصمة والمحافظات عزل الدكتور محمد مرسى العياط من منصب رئيس الجمهورية".

وتابع المقال: "أسقط المواطنون نظام حكم جماعة الإخوان، ليسترد الشعب وطنه وثورته، وتستعيد مصر وجهها الحضاري".

وأشاد المقال ببيان الجيش الذي استجاب فيه للشرعية الثورية، ورفضت قيادته العامة من خلاله أي ضغوط خارجية أجنبية، وانحازت لإرادة الجماهير.

المزيد حول هذه القصة