الأزمة في مصر: هدوء حذر يسود القاهرة وأنصار مرسي يواصلون اعتصامهم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يسود الهدوء الحذر وسط العاصمة المصرية القاهرة غداة أعمال عنف أسفرت عن سقوط ستة وثلاثين قتيلا على الأقل وإصابة في أنحاء متفرقة من البلاد.

ويواصل أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي احتجاجاتهم في منطقة رابعة العدوية في مدينة نصر شرقي العاصمة بعودة مرسي إلى منصبه.

وفي المقابل دعا معارضو الرئيس المطاح به إلى مظاهرات الأحد للتنديد بجماعة الإخوان المسلمين.

وفي مدينة دمنهور شمال مصر، اندلعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدي الرئيس المعزول ومعارضيه.

وذكر شاهد عيان لبي بي سي أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين مؤيدي مرسي ومعارضيه في مدينة دمنهور وسمع دوي إطلاق نار.

وأضاف شاهد العيان أن قوات الأمن أطلقت قنابل مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين أمام مسجد التوبة القريب من محطة سكك حديد دمنهور.

وفي تطور آخر، اغتال مسلحون مجهولون راعي كنيسة بمدينة العريش بشمال سيناء وذلك أثناء ركوب سيارته.

اجتماع مع الرئيس

وعقد الرئيس المؤقت عدلي منصور اجتماعا مع ممثلي القوى السياسية.

وقال محمود بدر ، المتحدث الرسمي لحملة تمرد المعارضة في بيان له، أن الحملة طرحت رؤيتها بخصوص التشكيل الوزاري الجديد وعلى رأسه محمد البرادعي رئيسا للوزراء.

وأضاف أنه تم الاتفاق خلال اللقاء على تمكين الشباب من المناصب بالدولة وتعيينهم في مناصب مساعدين المحافظين حيث أكد الرئيس على أن الشباب شركاء في الحكم وفي الإشراف على المرحلة الانتقالية.

وحضر اللقاء عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية. كما حضر اللقاء ممثلا عن حزب النور أمينه العام جلال المرة وممثلا عن المؤسسة العسكرية اللواء ممدوح شاهين والكاتبة الصحفية سكينة فؤاد والدكتور مصطفى حجازي مستشار الرئيس للشؤون السياسية.

وأصدر الرئيس المصري المؤقت قرارا جمهوريا بتعيين الإعلامي أحمد المسلماني مستشارا إعلاميا له.

ماكين والمساعدات

أمام ذلك، دعا السناتور الجمهوري الامريكي جون ماكين الى تعليق المساعدة العسكرية الامريكية التي تقدم الى مصر، في موقف يتباين مع المواقف الرسمية لواشنطن.

وقال ماكين في مؤتمر صحفي في مدينة بريسكوت بولايته اريزونا: "لقد فكرت مليا، لكنني اعتبر ان علينا تعليق المساعدة للجيش المصري لان الجيش المصري الغى نتائج تصويت المصريين".

واضاف هذا السناتور الذي خاض معركة خاسرة في وجه باراك اوباما في انتخابات العام 2008 الرئاسية: "لا يمكننا تكرار الاخطاء التي ارتكبناها في السابق لدعم الاطاحة بحكومات منتخبة بحرية".

واعتبر ان "المساعدة يجب ان تعلق والجيش المصري يجب ان يقدم جدولاً زمنياً لاجراء انتخابات واقرار دستور جديد وبعدها نعيد تقييم ما اذا كان يجب الاستمرار في المساعدة ام لا".

وتتباين هذه التصريحات مع الموقف المعلن لمسؤولين اخرين في الكونغرس والرئيس باراك اوباما نفسه الذي تفادى استخدام مصطلح انقلاب في وصف ما حدث في مصر.

واكتفى باراك اوباما بالطلب من حكومته "درس التبعات القانونية المرتبطة بمساعدتنا للحكومة المصرية".

وتبلغ قيمة المساعدات العسكرية السنوية من الولايات المتحدة للجيش المصري 1.3 مليار دولار.

المزيد حول هذه القصة