الشرطة التركية تطلق الغاز المسيل للدموع لمنع عودة المحتجين إلى "تقسيم"

متظاهر في تقسيم
Image caption قامت الشرطة بتفريق معظم تجمعات المتظاهرين في جادة استقلال الكبرى المخصصة للمشاة والمودية الى ساحة تقسيم

أطلقت الشرطة التركية الغازات المسيلة للدموع واستخدمت خراطيم المياه لمنع بضعة آلاف من المتظاهرين من الوصول مساء السبت إلى ساحة تقسيم في وسط اسطنبول المحاطة برجال الشرطة بهدف إعادة الاعتصام فيها.

وقد توجه بضعة آلاف من المتظاهرين إلى ساحة تقسيم على الرغم من تحذيرات عمدة المدينة من أن المظاهرات غير قانونية وستقوم الشرطة بفضها.

وقامت الشرطة بتفريق معظم تجمعات المتظاهرين في جادة استقلال الكبرى المخصصة للمشاة والمودية إلى ساحة تقسيم التي شهدت لنحو ثلاثة أسابيع حركة احتجاج غير مسبوقة ضد الحكومة.

وقال منظمو المظاهرات إنهم سيقدمون للسلطات قرار المحكمة القاضي بإلغاء خطط إعادة تطوير ساحة تقسيم، واختراق طوق القوات الأمنية المفروض حولها.

وكانت ساحة تقسيم والمتنزه القريب منها قد طوقا بحشود من القوات الأمنية منذ 15 يونيو/حزيران بعد أن تمكنت الشرطة من إخلاء المكان من المحتجين المدافعين عن البيئة الذين اعتصموا فيه وسط مظاهرات احتجاج حاشدة ضد الحكومة التركية في أكثر من مدينة تركية في يونيو/حزيران.

وقد شهدت تركيا موجة من الاحتجاجات بدأت 28 من شهر مايو / أيار الماضي اعتراضا على خطة الحكومة لتطوير متنزه غيزي في ميدان تقسيم وسط مدينة اسطنبول.

وتصاعدت وتيرة المظاهرات لتتحول إلى احتجاجات قوية ضد الحكومة في أنحاء تركيا.

المزيد حول هذه القصة