مقتل جندي واصابة ثلاثة آخرين بينهم ضابط في سيناء

Image caption تعاني سيناء من اضطرابات أمنية

هاجم مسلحون حاجزا عسكريا في شمال شبه جزيرة سيناء وقتلوا جنديا حسب مسؤول امني.

وأضح المصدر أن الهجوم وقع بالقرب من مدينة العريش حيث هاجم مسلحون مبنى محافظة شمال سيناء ورفعوا فوقه راية تنظيم القاعدة السوداء

وأصيب ثلاثة آخرون بينهم ضابط كما أصيب مجند جيش في هجمات مسلحين بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء قرب الحدود مع إسرائيل وقطاع غزة.

وألقت السلطات المصرية القبض على 16 شخصاً يشتبة بأنهم وراء الاعتداءات التى وقعت على افراد الشرطة والجيش خلال اليوميين الماضيين.

كما ألقي القبض أيضاً على 3 افراد آخرين بحوزتهم اسلحة ويعتقد أنهم من قاموا باطلاق النار على الأفراد الذين أصيبوا صباح الأحد.

في غضون ذلك، يحتشد انصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضوه في تظاهرات ضخمة في جميع انحاء البلاد شهدت صدامات دامية الجمعة.

أنبوب الغاز من جديد

على صعيد آخر، أعلن التلفزيون الرسمي المصري أن تفجيرا استهدف انبوبا ينقل الغاز المصري للأردن في شبه جزيرة سيناء السبت.

ولم يتضح ما اذا كان لهذا الحادث علاقة بالتطورات السياسية التي تشهدها الساحة المصرية في الوقت الراهن.

وقال الإعلام المصري إن الحريق الذي نشب اثر التفجير تمت السيطرة عليه الاحد.

يذكر ان هذا الانبوب قد تعرض لهجمات أكثر من عشر مرات منذ الاطاحة بنظام الرئيس حسني مبارك عام 2011.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مسؤولين في الشركة التي تدير الأنبوب قولهم إن التفجير لم يسفر عن سقوط ضحايا.

وقال شهود عيان لوكالة فرانس برس ان الانفجار وقع بالقرب من مدينة العريش.

واكد مصدر مسؤول في قطاع الطاقة الاردني "توقف امدادات الغاز الطبيعي المصري بفعل تفجير الخط الناقل للغاز في مدينة العريش المصرية فجر اليوم الاحد".

وقال المصدر في تصريح لوكالة الانباء الاردنية إن "الجانب المصري ابلغ المعنيين في المملكة بانه تجري عملية تقييم الوضع والاضرار لتحديد مدى العطل الذي اصاب الخط بفعل الاعتداء الذي وقع على مسافة 17 كيلومترا عن مدينة العريش المصرية".

وكان خمسة من رجال الأمن المصريين قد لقوا حتفهم يوم الجمعة الماضي عندما هاجم مسلحون نقطة تفتيش في سيناء.

المزيد حول هذه القصة

روابط خارجية ذات صلة

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى الروابط الخارجية