تغيير مجمل أعضاء القيادة القطرية لحزب البعث الحاكم في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في سوريا الاثنين عن اختيار قيادة قطرية جديدة للحزب، تغير فيها معظم أعضاء القيادة السابقين، واحتفظ الرئيس السوري بشار الأسد بموقع الأمين العام للقيادة القطرية للحزب.

وكان من أبرز من فقدوا مواقعهم في القيادة القطرية الجديدة، نائب الرئيس السوري فاروق الشرع والأمين القطري المساعد السابق محمد سعيد بخيتان.

وقالت مصادر مطلعة لبي بي سي إن اللجنة المركزية للحزب عقدت اجتماعا موسعا تواصل لعدة ساعات الاثنين تم فيه انتخاب قيادة قطرية جديدة.

وإن من أبرز من صعدوا إلى القيادة الجديدة هو هلال هلال (أمين فرع حلب للحزب) الذي انتخب أمينا قطريا مساعدا للحزب.

كما ضمت القيادة الجديدة جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب ووائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء فضلا عن ثلاثة وزراء هم عماد خميس وزير الكهرباء ونجم الأحمد وزير العدل وحسين عرنوس وزير الأشغال العامة.

وضمت القيادة الجديدة امرأة واحدة بين صفوفها هي فيروز موسى.

Image caption احتفظ الرئيس السوري بشار الأسد بموقع الأمين العام للقيادة القطرية للحزب.

كما انتخب في القيادة الجديدة عمار الساعاتي رئيس إتحاد الطلبة ومحمد شعبان عزوز رئيس إتحاد العمال وعبد الناصر شفيع وعبد المعطي مشلب أمين سر مجلس الشعب وراكان الشوفي أمين فرع السويداء للحزب ويوسف الأحمد سفير سورية في مصر وخلف المفتاح معاون وزير الإعلام ومالك علي محافظ القنيطرة.

وبذلك يصبح أعضاء القيادة الجديدة 16 عضوا بمن فيهم الرئيس السوري، أي بزيادة شخص واحد فقط عن القيادة السابقة المنتخبة في التاسع من يونيو/حزيران عام 2005.

ويقول مراسل بي بي سي في دمشق، عساف عبود، إنه من المرجح أن يعقب اختيار القيادة الجديدة للبعث سلسلة من التغييرات الهامة قد تشمل إحداث تعديل أو تغيير حكومي ومواقع اتخاذ القرارات الاقتصادية ذات الأهمية الخاصة خاصة المرتبطة بادارة القطع وسعر الصرف.

وستواجه القيادة الجديدة واقعا صعبا وسط تصاعد النزاع المسلح بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة التي تسعى للاطاحة بنظام الرئيس الأسد، والذي أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص منذ منتصف اذار/مارس 2011.

المزيد حول هذه القصة