واشنطن تدعو الجيش المصري لضبط النفس وتدين "دعوة العنف من الأخوان"

كارني
Image caption كارني يدعو الجيش المصرى إلى تجنب الاعتقالات وتقييد الإعلام.

قال البيت الأبيض الأمريكى إن الولايات المتحدة الأمريكية تشعر بقلق عميق تجاه تزايد العنف والمستوى الخطير للإستقطاب السياسى فى مصر.

ودعت الخارجية الأمريكية الجيش المصري إلى ممارسة "أقصى درجات ضبط النفس" في الرد على المحتجين، بعد مقتل 51 شخصا على الأقل في اثر اطلاق الجيش النار على محتجين مؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

ودعا المتحدث باسم البيت الأبيض جى كارنى الجيش المصرى إلى التحلى بأقصى درجات ضبط النفس فى التعامل مع المتظاهرين كما حث المتظاهرين على الالتزام بالتظاهر السلمى.

وأدان البيت الأبيض ما سماه "دعوة العنف الواضحة التى أطلقها الإخوان المسلمون".

وجدد البيت الأبيض نفيه دعم أى تنظيم سياسى فى مصر مؤكدا إستمراره فى الإنخراط مع كل الأطراف المصرية التى تسعى لإنقاذ الديمقراطية.

ومضى البيت الأبيض في القول إن المرحلة الإنتقالية يجب أن تتسم بالمصالحة داعيا الجيش المصرى إلى تجنب الاعتقالات وتقييد الإعلام.

"وضع معقد"

وحول ما إذا كانت إدارة الرئيس بارك أوباما تعتبر ما حدث فى مصر إنقلابا عسكريا قال المتحدث بإسم البيت الأبيض إنه وضع معقد ثم إستطرد قائلا "إن عشرات الملايين من المصريين لديهم مرارات مشروعة تجاه الحكم غير الديمقراطى لمرسى وإنهم لا يعتبرون ما حدث إنقلابا ويطالبون بحكومة جديدة".

وأوضح كارني انه ليس في مصلحة الولايات المتحدة أن تغير بشكل فوري برنامج مساعداتها لمصر بعد عزل الرئيس مرسي على ايدي الجيش الاسبوع الماضي.

وشدد كارني على أن "ثمة تبعات كبيرة ستواكب هذا القرار وهي مسألة بالغة الحساسية لملايين المصريين الذين لهم وجهات نظر متباينة تجاه ما حدث".

وفي ذلك تلميح واضح الى إن إقرار صفة انقلاب لإطاحة الجيش الجيش المصري بمرسي يعني إعادة النظر في المعونة الأمريكية المقدمة الى مصر.

وقال كارني "سنأخذ الوقت اللازم لمراجعة ما حدث ومراقبة ما تفعله السلطات المصرية لصياغة مسار شامل وديمقراطي للمضي قدما".

وسبق هذه التصريحات تأكيد الخارجية الأمريكية على أن الإخوان المسلمين هم ضمن المجموعات السياسية التى إتصلت بهم الولايات المتحدة الأمريكية فى الآونة الأخيرة فى إطار مساعيها لمعالجة الوضع السياسى فى مصر.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين باسكي إن الولايات المتحدة حثت الإخوان المسلمين على الإنخراط فى الإجراءات السياسية الحالية التى تهدف إلى خلق حكومة مدنية منتخبة.

وأضافت المتحدثة في مؤتمر صحفي اعتيادي "ندين بشدة أي عنف إضافة الى أي تحريض على العنف".

وجددت الدعوة إلى الجيش "لممارسة أقصى درجات ضبط النفس في الرد على المحتجين كما نحث جميع المحتجين على التظاهر سلميا".

المزيد حول هذه القصة