اتهام أميرة سعودية "بالاتجار بالبشر" في أمريكا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تواجه امرأة سعودية وصفت بأنها أميرة وتدعى مشاعل العيبان تهمة الاتجار بالبشر بعد اعتقالها في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وتقول السلطات إن العيبان، وهي في الثانية والأربعين من العمر، قد أجبرت امرأة من اصل كيني على العمل 16 ساعة في اليوم بينما دفعت لها اقل من المتفق عليه مقابل العمل، وصادرت جواز سفرها لمنعها من السفر.

وكانت ولاية كاليفورنيا قد شددت عقوبات "الاتجار بالبشر" في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتواجه العيبان في حال إدانتها حكما بالسجن 12 عاما.

ويقول الادعاء إن العيبان هي زوجة الأمير عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود.

"عبودية"

وقد باشرت المرأة الكينية المجهولة الإسم العمل لدى العيبان في السعودية العام الماضي وفقا لعقد عمل مدته سنتان، من خلال وكالة توظيف.

ويقول الادعاء إنه كان على المرأة العمل 8 ساعات مقابل 1600 دولار شهريا وفقا للعقد، إلا أنها أجبرت على العمل ضعف عدد الساعات ولم تحصل سوى على 220 دولارا في الشهر.

وتقول المرأة الكينية إن مخدومتها صادرت جواز سفرها في السعودية ولم تعده اليها الا قبل السفر مع العائلة إلى الولايات المتحدة، وإنها أجبرت على خدمة 8 اشخاص في 4 شقق مختلفة في المجمع السكني الذي كانت تقيم فيه مخدومتها.

وقد اعتقلت العيبان الأربعاء.

وقال محامي المدعية ستيف باريك "أجبرت موكلتي على عمل يشبه العبودية، لم تكن تستطيع التحرك بحرية، وقد اعتدي عليها، وأجحفت الحقوق التي وعدت بها حين جاءت إلى هنا، وأجبرت على العمل الشاق وتقاضت أجرا أقل مما تستحق".

وقد اخلي سبيل المتهمة بعد جلسة الاستماع الأولى مقابل كفالة مقدار 5 ملايين دولار.

المزيد حول هذه القصة