مؤيدو الرئيس المصري المعزول يقطعون طرقا رئيسية بالقاهرة والجيزة

Image caption شهدت القاهرة والجيزة تحركات لمسيرات لمؤيدي مرسي قطعت طرقا رئيسية

أصيب 22 شخصا على الأقل جراء اشتباكات اندلعت بين مؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي وقوات الامن في منطقة رمسيس وسط القاهرة.

وأفاد محمد سلطان رئيس هيئة الإسعاف المصرية لبي بي سي بأن الإصابات تتضمن إصابات بجروح واختناقات من الغاز وإصابة واحدة بطلق خرطوش.

وأضاف أن ثلاثة أشخاص على الاقل اصيبوا فى مسيرة بمنطقة الجيزة كانت قد انطلقت من ميدان النهضة نحو ميدان الجيزة تأييدا للرئيس المعزول وقطع المئات منهم أعلى وأسفل كوبري الجيزة، الأمر الذي أدي لنشوب اشتباكات بالأيدي ومشادات كلامية بينهم وبين المارة وسائقي السيارات، وشهدت المنطقة حالة من الشلل المروري.

واستخدمت قوات الأمن المصرية الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة لمؤيدي مرسي.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن سحابة من الدخان الأسود تغطي سماء ميدان رمسيس وسط العاصمة المصرية القاهرة إثر الاشتباكات التي لا تزال مستمرة بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن المركزي.

Image caption أغلقت قوات الجيش طريق صلاح سالم بالقاهرة أمام إحدى المسيرات

وأشعل مؤيدو الرئيس المعزول النار في إطارات السيارات أعلى كوبري 6 من أكتوبر ورفعوا لافتات تطالب بعودته لمنصبه وأخرى تهاجم القوات المسلحة.

وتسود حالة من الكر والفر بين مؤيدي الرئيس المعزول والشرطة في المنطقة.

وسمع دوي إطلاق خرطوش لم يعرف مصدره، بحسب مصدر رسمي.

ويواصل أنصار الرئيس المعزول رشق قوات الأمن فوق كوبري أكتوبر بالحجارة والزجاجات الفارغة وسط حالة من الذعر في المنطقة دفعت أصحاب المحلات التجارية إلى إغلاقها، بحسب موقع التلفزيون المصري.

وقطع مؤيدو مرسي شارع رمسيس ومنعوا السيارات من المرور فيه.

وصعد بضعة مئات من أنصار الرئيس المعزول إلى أعلى كوبري أكتوبر في المنطقة أعلى ميدان رمسيس وقطعوا الطريق في الاتجاهين.

وأفادت صحيفة الاهرام الرسمية بأن حركة المرور بدأت في الانتظام بعد أن تمكنت أجهزة الأمن من رفع المخلفات والحجارة.

ووضع المتظاهرون حواجز حديدية لمنع مرور السيارات وذلك لبدء الاعتصام بميدان رمسيس الذي يعد أكثر ميادين مدينة القاهرة ازدحاماً حيث يوجد به محطة القطار الرئيسية بالقاهرة.

وأسفر ذلك عن تكدس في الحركة المرورية بمنطقة الاسعاف وشارع رمسيس وكوبرى أكتوبر,وسط حدوث بعض المشاحنات بين المتظاهرين وقائدى السيارات الذين اضطروا إلى اللجوء للشوارع الجانبية لمحاولة تفادى التكدس المرورى.

فى سياق متصل، تواصل اللجان الشعبية بميدان التحرير عملها بتأمين ساحته وخاصة باتجاه ميدان عبدالمنعم تحسبا لأي هجوم محتمل من أعضاء جماعة الأخوان.

المزيد حول هذه القصة