البشير يغادر مؤتمر الاتحاد الإفريقي وسط دعوات لاعتقاله

عمر البشير
Image caption حصل البشير على استقبال رسمي

غادر الرئيس السوداني عمر البشير مؤتمر الاتحاد الافريقي المعقود في العاصمة النيجيرية وسط دعوات لاعتقاله بتهم ارتكاب مجازر في دارفور.

وكانت منظمة حقوقية قد تقدمت بطلب الإثنين الى محكمة نيجيرية لإجبار الحكومة النيجيرية على اعتقال البشير وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية.

وكان البشير يحضر مؤتمرا للاتحاد الإفريقي لمناقشة قضايا تتعلق بالصحة، وسيختتم المؤتمر أعماله الخميس.

وقالت سفارة السودان في نيجيريا إن البشير غادر لأن لديه ارتباطات اخرى.

وكانت محكمة الجنايات الدولية قد اصدرت مذكرة اعتقال بحق البشير عام 2009 متهمة إياه بالمسؤولية عن ارتكاب مجازر جماعية خلال النزاع في إقليم دارفور.

يذكر أن السودان لا يعترف بمحكمة الجنايات الدولية ويتهمها بأنها أداة في يد القوى الغربية، بينما طلب الاتحاد الإفريقي من الدول الأعضاء فيه عدم اعتقال البشير.

وكان يفترض أن يتحدث البشير في المؤتمر المنعقد في العاصمة أبوجا، لكن حين نودي عليه الى المنصة لم يستجب، واتضح أنه غير موجود، حسب صحيفة الجارديان النيجيرية.

وكان البشير قد استقبل استقبالا رسميا كاملا حين وصوله ابوجا الأحد للمشاركة في مؤتمر يناقش وسائل مكافحة الملاريا والايدز والسل.

وقال متحدث باسم الرئاسة النيجيرية لوكالة أسوشييتد برس إن البشير تلقى دعوة من الاتحاد الإفريقي لا من نيجيريا.

يذكر أن نيجيريا، التي رفضت تسليم البشير الى محكمة الجنايات الدولية كانت قد سلمت رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلور الى محكمة مدعومة من الأمم المتحدة تحت ضغط قوي من الولايات المتحدة.

وقد زار البشير عدة دول إفريقية منذ صدور مذكرة الاعتقال، منها إثيوبيا وكينيا ومالاوي، لكن محكمة كينية اصدرت عام 2011 حكما باعتقال البشير اذا زار البلاد بعد رفع قضية عليه من قبل منظمة غير حكومية.

يذكر أن حوالي 2.7 ملايين شخص اضطروا لمغادرة أماكن سكناهم في دارفور منذ بدء النزاع عام 2003.

المزيد حول هذه القصة