آشتون: تأسف لعدم لقاء مرسي وتطالب بإطلاق سراحه

أشتون وعدلي منصور
Image caption تقوم آشتون بزيارة إلى القاهرة تستمر يومين برفقة عدد من مسؤولي الاتحاد الأوروبي

قالت مفوضة السياسة الخارجية والشؤون الأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الأربعاء إنها تأسف لعدم تمكنها من لقاء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي اثناء زيارتها مصر وطالبت بإطلاق سراحه.

ودعت أشتون إلى الإفراج الفوري عن مرسي قائلة "اعتقد أنه ينبغي إطلاق سراحه. لقد حصلت على تأكيد بأنه بخير. وكنت أود رؤيته".

وشددت آشتون على "أهمية عملية (انتقالية) منفتحة جدا" في مصر، وقالت "نريد رؤية مصر تتقدم نحو مستقبل ديموقراطي" مؤكدة من جديد "قلقها" حيال الوضع في مصر وأعمال العنف التي اعقبت عزل مرسي.

وكانت تقارير أشارت إلى أن أشتون التقت مع وفد من قيادات حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين بأحد فنادق القاهرة.

وتألف الوفد من الدكتور محمد علي بشر عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين، ورئيس الوزراء السابق هشام قنديل، والقيادي بحركة الإخوان عمرو دراج.

وقال دراج في تصريحات صحفية بعد اللقاء مع آشتون الذي استمر 45 دقيقة ان الاتحاد الأوروبي لم يقدم أي مقترح يمكن أن يحل الازمة السياسية في مصر.

واضاف "نحن لا نتوقع دعما من أي شخص. بل نعتمد على أنفسنا فقط".

زيارة قصيرة

وكانت مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي التقت بالرئيس المؤقت عدلى منصور الاربعاء في قصر الاتحادية الرئاسي، كما التقت بالفريق الأول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ونائب رئيس مجلس الوزراء.

وتقوم آشتون بزيارة إلى القاهرة تستمر يومين برفقة عدد من مسؤولي الاتحاد الأوروبي التقت خلالها بعدد من المسؤولين المصريين منهم محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية، فضلا عن عدد من قيادات الأخوان المسلمين.

وكان محمد بشر عضو مكتب الإرشاد في الاخوان المسلمين قال لوكالة رويترز للأنباء قبيل اللقاء مع أشتون "سنلتقي أشتون للإعراب عن موقفنا إزاء الشرعية والديمقراطية واحترام اختيار المصريين".

وأضاف "لا نعارض لقاء ممثلي أي دولة للإعراب عن موقفنا إزاء الدفاع عن الديمقراطية والشرعية".

ولم تلتق قيادات الإخوان مع ويليام برنز نائب وزير الخارجية الأمريكي الذي زار مصر يومي السبت والأحد، وقال بشر إنهم لم يدعوا للقائه.

المزيد حول هذه القصة