مقتل شاب تركي في بلدة حدودية برصاصة طائشة من سوريا

رأس العين
Image caption تشهد بلدة رأس العين السورية معارك بين جبهة النصرة ومقاتلي الاتحاد الديمقراطي الكردستاني.

قالت مصادر رسمية تركية إن شابا في بلدة جنوب شرق تركيا توفي متأثرا بجراح أصيب بها إثر إصابته برصاصة طائشة انطلقت من الأراضي السورية.

وأوضحت المصادر أن الشاب التركي، وهو بعمر 17 عاما، أصيب في صدره في بلدة جايلان بينار الحدودية في محافظة شانلي أورفا برصاصة طائشة قادمة من بلدة رأس العين السورية.

ويخضع شاب آخر بعمر 15 عاما للعلاج في صالة العناية المركزة بعد إصابته برصاصة طائشة من الجانب السوري في الرأس.

وتقع بلدة جايلان بينار على الحدود التركية السورية مقابل بلدة رأس العين السورية التي تشهد معارك بين جبهة النصرة ومقاتلي الاتحاد الديمقراطي الكردستاني، الفرع السوري من حزب العمال الكردستاني.

ومن جانبه، قال الجيش التركي إنه رد على مصادر النار بعد أن اصابت رشاشات طائشة قادمة من الجانب السوري مركز شرطة وبعض البيوت في بلدة جايلان بينار التركية.

وأثار موت الشاب التركي غضب اهالي البلدة الذين تجمعوا وحاولوا منع إدخال جريح سوري نقل الى تركيا إلى مستشفى البلدة قبل أن تقوم الشرطة بتفريقهم.

ويشكل الأكراد نحو 10 في المئة من سكان سوريا، ويعيش معظمهم في شمال سوريا.

وقد حرص الأكراد منذ بدء النزاع المسلح في سوريا على تأمين مناطقهم وجعلها بعيدة عن العنف والصراعات المسلحة.

وقد انسحبت القوات الحكومية السورية منتصف عام 2012 من معظم المناطق الكردية، وتولت مليشيات شكلها الأكراد مهمة حفظ الأمن في هذه المناطق.

المزيد حول هذه القصة