الذهب مقابل تخفيف الوزن في دبي

سوق الذهب بدبي
Image caption سيعطى غرام من الذهب مقابل كل كيلوغرام من الوزن الزائد سيتم تخفيضه من قبل المتسابقين.

تقدم بلدية دبي ذهبا مقابل كل كيلو من الوزن الزائد يتم تخفيضه، وذلك ضمن حملة حكومية لمكافحة البدانة في هذه الإمارة الخليجية.

وبدأت مسابقة تخفيف الوزن خلال 30 يوما الجمعة للتزامن مع شهر رمضان، شهر الصيام في الدول الإسلامية، حيث يمتنع الناس عن الأكل والشرب طوال ساعات النهار.

بيد أن العديد من الناس اعتاد الأكل بشراهة بعد الإفطار، لاسيما من تلك الاطباق الغذائية التقليدية الممتلئة بالدهون والسكريات، التي ترفع نسبة السعرات الحرارية المعتاد تناولها إلى مستويات أعلى من معدلاتها خارج شهر رمضان.

وسيعطى غرام من الذهب مقابل كل كيلوغرام من الوزن الزائد سيتم تخفيضه من قبل المتسابقين الذين سجلوا للدخول في المسابقة قبيل 16 أغسطس/آب، اي ما تعادل قيمته حاليا 42 دولارا.

وأطلقت بلدية دبي مبادرة "وزنك ذهب" كجزء من برنامج لنشر الوعي الصحي ومكافحة البدانة في شهر رمضان.

ويمكن للثلاثة الأوائل ممن يلتزمون بالحمية ويخفضون أوزانهم الحصول على قطع ذهبية قد تصل قيمتها إلى 20 ألف درهم (5.400 دولار).

وينبغي على المتسابقين أن يفقدوا كيلوغرامين من وزنهم على الأقل لكي يتأهلوا للدخول إلى المسابقة.

وقالت بلدية دبي في بيان صحافي " يجب على المشاركين أن يتوفروا على وزن زائد، لكي يتجنبوا تخفيض الوزن بطرق غير صحية، ويجب أن يكونوا حاضرين في اليوم الأخير لقياس وزنهم.

وينفق المسؤولون في صحة دبي، المركز التجاري في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج المجاورة ، الملايين لمكافحة انتشار البدانة بين مواطنيها.

وقاد المستوى المعيشي العالي إلى زيادة استخدام المواد السكرية في الغذاء، كما قاد الاعتماد الكبير على السيارات في التنقل والتجول إلى انتشار أمراض البدانة كالسكري وغيره.

وطبقا لإحصاءات الرابطة الدولية لمرض السكري، وهي مظلة تضم أكثر من 200 إتحاد محلي لمكافحة البدانة، فأن خمسة من أعلى البلدان في انتشار مرض السكري هي من بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وتعد بدانة الأطفال أيضا مشكلة متنامية بإطراد فيها.

المزيد حول هذه القصة