ناشطون سوريون: مقتل 12 عنصرا من ميليشيات النظام بحمص

Image caption يحاول الجيش السوري استرداد سيطرته على حمص

قتل 12 عنصرا من عناصر الميليشيات الموالية للحكومة السورية في اشتباكات مع مسلحي المعارضة في مدينة حمص ليلة الخميس، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا.

وقال المرصد إن هذه الاشتباكات اندلعت ضمن سعي القوات السورية الحكومية لاسترداد السيطرة على الاحياء التي يسيطر عليها المعارضون.

وأضاف أن "12 من اعضاء اللجان الشعبية الموالية للنظام قتلوا في اشتباكات مع مسلحي المعارضة قرب حي الخالدية."

وقال إن القوات الحكومية واصلت قصف الحي المذكور بالمدفعية يوم الجمعة، وإن 135 شخصا على الأقل قتلوا في اعمال العنف التي شهدتها البلاد أمس الخميس.

اعتقال

كما قال المرصد إن السلطات السورية القت القبض على فنان تشكيلي يساري ضمن حملة اعتقالات طالت معارضين سلميين لنظام دمشق.

وقال إن الفنان المذكور، وهو يوسف عبدالكي البالغ من العمر 62 عاما اعتقل في ميناء طرطوس يوم الخميس. وعبدالكي من المعارضين القدماء للرئيس بشار الاسد ووالده حافظ الذي حكم سوريا طيلة 30 عاما انتهت بوفاته عام 2000.

وأضاف المرصد أن حملة الاعتقالات طالت أيضا اثنين من الاعضاء البارزين في الحزب الشيوعي السوري هما توفيق عمران وعدنان عباس. وكان الثلاثة قد سجنوا في السابق بتهم سياسية.

وتقول جماعات سورية معارضة إن النظام اعتقل عددا آخر من الناشطين هذا الاسبوع، وذلك في تقول إنه مؤشر الى ان الحكومة السورية تصعد الضغط على الشخصيات المعارضة التي ترفض العنف وتدعو الى انتهاج الاساليب السلمية في معارضة النظام.

ونقلت وكالة رويترز عن احد اعضاء المنبر الديمقراطي السوري قوله "إن قوات الأسد تستهدف عمدا المجموعات التي ليس لها ارتباط بالعصيان المسلح، فهي تريد أن تشعر هذه المجموعات بأن عليها أن تختار بين النظام والمعارضة المسلحة."

وقال المنبر - الذي أخذ على عاتقه توفير المساعدات الانسانية للاجئين السوريين والأسر المهجرة - إن اثنين من ناشطيه، وهما رامي سليمان وبدر منصور، قد اعتقلا هذا الاسبوع.

المزيد حول هذه القصة