الولايات المتحدة تدرس استخدام القوة العسكرية في سوريا

Image caption مارتن ديمبسي وهو يحمل صورة جندي أمريكي في شهادته أمام الكونغرس

قال رئيس الأركان الأمريكي مارتن ديمبسي إن بلاده تبحث مسألة استخدام القوة العسكرية في سوريا التي يدخل الصراع الدائر فيها عامه الثالث.

وقال ديمبسي أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي إنه أطلع الرئيس باراك أوباما على الخيارات المتاحة لواشنطن في هذا الشأن.

إلا أنه أحجم عن الخوض في تفاصيل هذه الخيارات.

وجاءت هذه التصريحات عقب سؤال توجه به السيناتور الجمهوري البارز جون ماكين حول أي السبل الأكثر خطورة للتعامل مع الأزمة في سوريا: التدخل المحدود أم إقامة منطقة حظر جوي وتسليح المعارضة.

Image caption مسؤولون أمميون يقولون إن حوالي 1.8 مليون لاجئ سوري نزوحوا منذ بداية 2013.

إلا أن الناطق باسم البيت الأبيض جاي كارني أشار إلى أن الخيارات التي تحدث عنها ديمبسي تأتي في إطار التقدير المستمر من جانب الإدارة الأمريكية للوضع في سوريا وسبل التعامل معه.

وقال كارني عند سؤاله عن مغزى تصريحات ديمبسي إن الرئيس أوباما دائما يسأل القادة العسكريين عن الخيارات المتاحة" وهذا صحيح بالنسبة لمنطقة مثل سوريا".

على صعيد آخر، واجه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري استقبالا غاضبا من قبل لاجئين سوريين خلال زيارته لمعسكر يقيمون فيه في الأردن. واستنكر اللاجئون ما اعتبروه تقصيرا من المجتمع الدولي في التعامل مع الأزمة السورية.

ميدانيا، تتواصل المعارك بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في عدة مناطق، وعلى رأسها العاصمة السورية دمشق وريفها ومدينة حمص.

وشهدت منطقة رأس العين الحدودية مع تركيا تجددا للمعارك بين مقاتلين أكراد ومجموعات إسلامية متشددة.

المزيد حول هذه القصة