نبيل فهمي: مصر لا تنوي خوض "جهاد" ضد سوريا

Image caption نبيل فهمي

قال وزير الخارجية المصري الجديد نبيل فهمي إن القاهرة "ستعيد النظر" في قرار حكومة الرئيس محمد مرسي السابقة قطع علاقات مصر الدبلوماسية مع سوريا.

وقال فهمي للصحفيين "ستتم اعادة النظر في كل جوانب هذه المسألة، ولا يعني ذلك ان العلاقات ستستأنف او لا تستأنف."

وأكد وزير الخارجية المصري أن "لا نية لمصر للمشاركة في جهاد في سوريا" في اشارة الى الدعوات التي انطلقت ابان فترة حكم مرسي، ولكنها (أي مصر) ما زالت تدعم "تطلع الشعب السوري للحرية."

وكان الرئيس المعزول مرسي قد أعلن في الخامس عشر من الشهر الماضي قرارا "قطعيا" بقطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، تبع ذلك اغلاق السفارة المصرية بدمشق والسفارة السورية في القاهرة.

وكانت حكومة مرسي التي هيمن عليها الاسلاميون قد طالبت مرارا الرئيس السوري بشار الاسد بالتنحي عن الحكم وحضت المجتمع الدولي على فرض مناطق حظر طيران فوق الاراضي السورية.

وكان الجيش المصري قد عزل مرسي في الثالث من الشهر الجاري عقب خروج مظاهرات ضخمة في الثلاثين من يونيو/حزيران تطالب برحيله.

ولكن فهمي قال السبت إنه يؤيد فكرة التوصل الى حل سياسي للصراع الدائر في سوريا.