مقتل 10 واصابة 15 في هجمات جديدة بالعراق

Image caption شهدت بغداد السبت 12 تفجيرا على الأقل

قتل عشرة أشخاص في تفجيرات وهجمات طالت مناطق متفرقة في العاصمة العراقية بغداد ومحيطها وكركوك يوم الأحد.

وكانت بغداد قد شهدت أمس السبت سلسلة من التفجيرات أسفرت عن مقتل 67 شخصا.

ففي منطقة التاجي الى الشمال من بغداد، انفجرت عبوتان قرب معسكر للجيش مما اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة عشرة على الأقل بجروح.

وفي بسماية جنوب شرقي العاصمة، انفجرت عبوة في حديقة دار فقتلت اثنين واصابت اربعة بجروح كلهم من افراد الأسرة ذاتها.

وفي وقت لاحق، افاد مصدر في شرطة كركوك بمقتل خمسة من عناصر ألبيشمركة الكردية وجرح سادس بهجوم شنه مسلحون على حاجز لهم في قرية الحليوة السفلى التي تبعد ١٤٠ جنوب غرب المدينة وتسكنها غالبية من العرب السنة.

وتقع القرية ضمن المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان، وتتمركز فيها قوات ألبيشمركة الكردية منذ عام ٢٠٠٣.

وبذا ترتفع حصيلة قتلى اعمال العنف في العراق في شهر يوليو/تموز الى اكثر من 530، بينما ترتفع حصيلة القتلى منذ بداية السنة الحالية الى اكثر من 2800 مما يجعلها اكثر السنوات دموية في العراق منذ 2008.

وقد قتل في شهر رمضان وحده 339 شخصا الى الآن.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد أمر في مايو/أيار الماضي باجراء تغييرات واسعة في الاجهزة الامنية، ولكن ذلك لم يؤثر على وتيرة العنف.

ويعتقد محللون أن التململ الواسع في صفوف الأقلية السنية في العراق، الذي لم تفلح الحكومة في معالجته، يلعب دورا في تأجيج العنف.

جامعة الدول العربية

وأعربت الجامعة العربية في بيان اصدرته اليوم الاحد عن إدانتها الشديدة للتفجيرات التي يشهدها العراق.

واستنكر نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية بشدة هذه الهجمات "التي تهدف إلى بث نوازع الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب العراقي، مُذكّراً الجميع بحرمة إراقة دماء المواطنين الأبرياء وبوضع مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات الطائفية والحزبية."

كما أعرب الأمين العام عن "انزعاجه الشديد من الأنباء التي تفيد بوجود عمليات تهجير طائفي في بعض القرى بمحافظة ديالى جّراء تهديد بعض المجموعات المسلحة بالمحافظة لبعض العائلات وإجبارها على ترك منازلها."

وأكد على أن "مثل هذه الأعمال إنما تسعى إلى تمزيق النسيج الاجتماعي للعراق وجرّه مُجدّداً إلى معترك الاقتتال الطائفي الذي استطاع العراق إفشاله وإحباط المخططات الإرهابية الهدّامة كافة في هذا الشأن."

كما دعا الأمين العام القيادات السياسية والوطنية العراقية كافة إلى "وضع خلافاتها السياسية جانباً والتلاحم سوياً لمواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب، مُحذّراً من أن تبادل الاتهامات وانتهاج اللغة التحريضية لن يسهم إلا في مزيد من الفرقة والانقسام وهو ما يدفع ثمنه المواطن العراقي."

وأهاب بجميع القوى السياسية العراقية "الوقوف صفاً واحداً في مواجهة مخاطر الإرهاب التي تواجه العراق وتجنيب أهله المزيد من المحن والآلام، والعمل على تحقيق التوافق الوطني والسلم المدني ومواصلة عملية إعادة الإعمار والبناء."

المزيد حول هذه القصة