العنف في سيناء: إصابة ضابط و4 جنود في هجوم على معسكر للأمن المركزي في رفح

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أصيب ضابط و4 جنود ومدنى فى هجمات وصفت بأنها "إرهابية" على معسكر قوات الأمن المركزى في رفح، ونقل المصابون إلى أحد المستشفيات لتلقى العلاج.

وقالت مصادر أمنية في محافظة شمال سيناء إن مسلحين مجهولين استهدفوا المعسكر الواقع بمنطقة الأحراش برفح فجر الاثنين، وأدى هذا إلى إصابة الضابط والجنود الأربعة بإصابات متنوعة، إلى جانب فرد مدنى كان يمر بجوار المعسكر.

ووقع الهجوم عقب تهديد الجيش المصري في الصفحة الرسمية للقوات المسلحة "باقتراب ساعة الحساب".

وكان ثلاثة من أفراد الشرطة المصرية قتلوا في هجمات متفرقة الأحد في شبه جزيرة سيناء.

وقال مسؤول أمني الأحد إن مسلحين مجهولين استهدفوا المجندين في مبنى حكومي ومركز للشرطة في مدينة العريش، قرب الحدود مع إسرائيل وقطاع غزة.

وأصيب في الهجمات مجندان آخران.

تعقب

وأكد شهود عيان في مدينة رفح جنوب قطاع غزة أنهم سمعوا أصوات مروحيات، في الساعات الأولى من فجر الاثنين فوق الشريط الحدودي بين رفح المصرية والفلسطينية، وأنها - وفق قولهم - أطلقت النار باتجاه المناطق المصرية.

وكان طيران مروحي مصري قد حلق في حادثتين منفصلتين خلال الأسبوعين الماضيين فوق مدينة رفح الفلسطينية، ووصل إلى خان يونس الملاصقة لرفح داخل أراضي قطاع غزة.

Image caption الجنود المصريون يراقبون نقطة للحدود مع غزة في منطقة رفح.

وقد زادت وتيرة الهجمات على رجال الأمن في شبه جزيرة سيناء منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في الثالث من هذا الشهر.

وتشن قوات الجيش والشرطة المصرية حملة في سيناء على من تصفهم بـ"الإرهابيين".

"نفاد صبر الشعب"

وعلى صعيد آخر، حذر مدير الصفحة الرسمية للقوات المسلحة في رسالة من نفاد صبر الشعب المصري، مهددا بأن "ساعة الحساب قد اقتربت"، ومنتقدا من شمتوا في مقتل عدد من أفراد القوات المسلحة في حادث مروري، واصفا إياهم بمؤيدي "الإرهاب الذين انكشفوا أمام الشعب بأكمله".

وأضاف مدير الصفحة أنه بالنسبة إلى "الإرهاب الأسود في سيناء الحبيبة، فقد اقتربت ساعة الحساب، ولن تأخذنا شفقة أو رحمة بكل من ارتدى عباءته، مصريا أو غير مصري".

وقال "إننا في شهر رمضان الذي لم يراعوا حرمته، ولكننا لن ننهزم فيه أبدا بإذن الله وأمره".

وفي مدينة السويس، شمالي مصر، أكدت السلطات اصابة 70 شخصا في اشتباكات وقعت فجر الإثنين بين "مؤيدي الرئيس المعزول والباعة الجائلين".

وكانت مسيرة شارك فيها عشرات من مؤيدي مر سي قد انطلقت من مسجد الشهداء بحي السويس وعدد من المساجد المحيطة تجوب شوارع السويس.

وتقول التقارير إنه بعد وصول المسيرة إلى ميدان الأربعين هاجمها عدد من الباعة الجائلين بالميدان بحجة تعطيل عملية البيع.

المزيد حول هذه القصة