مصر: هشام قنديل يطرح "مبادرة للخروج من الازمة الراهنة"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

طرح رئيس الوزراء المصري السابق هشام قنديل مبادرة للخروج من الأزمة السياسية الراهنة التي تشهدها البلاد عقب إطاحة الجيش نظام الرئيس محمد مرسي.

ومن بين الاجراءات التي تشملها المبادرة الافراج عن جميع المعتقلين السياسيين الذين تم احتجازهم عقب تظاهرات 30 يونيو حزيران الماضي وتشكيل وفد لزيارة مرسي.

كذلك تشمل مبادرة قنديل التوقف عن الخروج في مسيرات والالتزام باماكن التظاهرات المحددة بجانب ضرورة إعطاء الفرصة للشعب للتعبير عن رأيه فيما حدث خلال فترة 30 يونيو وتداعياتها.

وكانت الرئاسة المصرية قد اعلنت في وقت سابق دعمها للدعوة التي أطلقها وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي أمس لخروج مظاهرات حاشدة غدا لمنحه تفويضا، في ظل الأزمة السياسية والأمنية المتفاقمة في البلاد.

Image caption مصر منقسمة بين مؤيد لمرسي ومعارض له

كما دعت حركة تمرد الشبابية أنصارها إلى الاستجابة إلى دعوة السيسي والتظاهر يوم غد الجمعة.

مهلة

وكان الجيش قد منح جماعة الاخوان المسلمين مهلة تنتهي عصر السبت للانضمام الى عملية المصالحة السياسية، كما صرح مسؤول عسكري الخميس، وذلك عقب اصدار الجيش تهديدا مبطنا باستخدام اساليب اكثر شدة بحق الجماعة.

وقال المسؤول في تصريحات نقلتها وكالة رويترز "لن نبادر بالتحرك، ولكننا سنرد بقوة بالتأكيد ضد أي دعوات للعنف او للاعمال الارهابية السوداء يصدرها زعماء الاخوان أو مؤيديهم. ونحن نتعهد بحماية المتظاهرين السلميين مهما كانت انتماءاتهم."

"ضبط النفس"

من جانب آخر، حث البيت الأبيض في واشنطن الخميس الجيش المصري على "توخي اقصى درجات ضبط النفس" وبذل كل ما يتطلب من جهود لمنع أي صدام بين مؤيدي الطرفين في الأزمة السياسية المصرية.

وقال جوش ارنست الناطق باسم البيت الأبيض إن واشنطن تشعر بالقلق ازاء "أي خطاب قد يؤدي الى إذكاء التوتر"، وذلك عقب الدعوة التي وجهها امس وزير الدفاع المصري الفريق عبدالفتاح السيسي للمصرين للتظاهر تأييدا للجيش.

وقال الناطق "حثت الادارة قوات الامن المصرية على توخي اقصى درجات ضبط النفس والحذر."

ومن المتوقع ان يخرج مؤيدو الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضوه في مظاهرات ضخمة يوم غد الجمعة.

المزيد حول هذه القصة