سوريا: مقتل 10 على الاقل بتفجير سيارة مفخخة بجرمانا

Image caption يسكن في جرمانا خليط من معارضي ومؤيدي الحكومة السورية

قال الاعلام السوري الرسمي إن انفجار سيارة مفخخة في منطقة جرمانا قرب دمشق أسفر عن مقتل عشرة اشخاص على الاقل واصابة اكثر من ستين بجروح.

وقالت وكالة سانا الرسمية إن الانفجار وقع في ساحة السيوف في جرمانا.

وحملت الوكالة تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام" المرتبط بالقاعدة مسؤولية التفجير.

وكانت جرمانا التي يسكنها خليط من مؤيدي ومعارضي الحكومة السورية، والواقع تحت سيطرة الجيش السوري، قد تعرضت لهجمات عدة في الماضي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض قد قال في وقت سابق الخميس إن الصراع المسلح في سوريا أسفر عن أكثر من ألفي قتيل أغلبهم مقتلون من الجانبين منذ بدء شهر رمضان.

وأوضح المرصد، ومقره في بريطانيا، أن مجموع قتلى الجانبين المتقاتلين فاق 1300 شخصا، أما بقية الضحايا فهم من المدنيين بينهم 105 أطفال.

على صعيد آخر، قال بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة إن عدد الذين قتلوا في سوريا منذ اندلاع اعمال العنف فيها تجاوز مئة الف.

وكانت الامم المتحدة قد قالت الشهر الماضي فقط ان عدد القتلى بلغ 93 الف.

احتجاز

على صعيد آخر، قالت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان إن السلطات المصرية دأبت على احتجاز المقيمين السوريين في مصر دون توجيه تهم لهم، وتهديدهم بالتسفير وذلك في اجواء عدائية تفاقمت منذ استيلاء الجيش على السلطة في وقت سابق من الشهر الجاري.

وكان اكثر من 90 الف سوري قد لجأوا الى مصر هربا من الحرب الاهلية الدائرة في بلادهم.

ويشتكي كثير من هؤلاء من الملاحقة والمضايقة منذ عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي في الثالث من الشهر الجاري، ويخشون من ان يصبحوا كبش فداء لمشاكل مصر الداخلية.

وكانت الشكوك في اللاجئين السوريين قد تصاعدت عقب التصريحات التي ادلى بها عدد من المسؤولين المصريين والمقالات التي نشرتها الصحف حول تسلل اجانب الى مصر ومشاركتهم باعمال العنف التي تشهدها الساحة المصرية.

وقالت المنظمة ومقرها نيويورك إن الشرطة المصرية اعتقلت 72 رجلا سوريا 9 صبيان في يومي التاسع عشر والعشرين من الشهر الجاري فقط بمن فيهم عدد من اللاجئين المسجلين وتسعة على الاقل يحملون تأشيرات نافذة. وقد هدد 14 على الاقل بالتسفير.

المزيد حول هذه القصة