النزاع القبلي في دارفور: معارك بين قبيلتين تودي بحياة 128 شخصا

قوات حفظ السلام في درافور
Image caption يشرف على حفظ السلام في دارفور قوات دولية وإفريقية.

قتل 128 شخصا على الأقل في مواجهات جديدة بين قبيلتين متناحرتين في إقليم دارفور، كما أكد زعيم قبلي، بعد عدة أيام على مواجهات دامية في هذه المنطقة الواقعة غرب السودان.

وأكد أحمد خيري، أحد زعماء قبائل المسيرية لوكالة الأنباء الفرنسية "خسرنا 28 من رجالنا، وقتلنا مئة منهم"، في إشارة إلى قبيلة السلامات التي تقاتل المسيرية شرق مدينة قارسيا.

ويؤكد الطرفان مقتل عشرات آخرين منذ نحو أسبوع عندما تفجرت أعمال العنف الأخيرة بين قبيلتي المسيرية والسلامات.

وقال خيري إن 17 مقاتلا من قبيلته جرحوا، متوقعا المزيد من أعمال العنف.

وأضاف أن "قوات من الطرفين يحتشدون في مناطق مختلفة".

نزاع قبلي

ويعد التقاتل بين القبائل، وبين أبناء الأعراق المختلفة، أهم مصدر للعنف في دارفور، مما أدى إلى نزوح نحو 30 ألف شخص، بحسب ما تقوله بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام، خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 30 ألف سوداني فروا إلى تشاد - منذ نهاية يونيه/حزيران - بسبب القتال القبلي في جنوب غرب دارفور، وشمالها.

وكانت قبيلتا المسيرية والسلامات قد وقعتا اتفاق سلام في 3 يوليو/تموز يقضي بدفع كل منهما تعويضات للأخرى، وعودة اللاجئين.

المزيد حول هذه القصة