استقالة وزير التربية التونسي سالم الابيض

Image caption مظاهرة في تونس ضد حكم حزب النهضة الاسلامي

قدم وزير التربية التونسي سالم الأبيض استقالته يوم الاربعاء، وذلك وسط الازمة السياسية التي المت بالبلاد إثر اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي الاسبوع الماضي.

وقال عبدالسلام الزبيدي الناطق باسم الحكومة التونسية إن الأبيض "قدم استقالته رسميا، ولكن عقب مشاورات مع رئيس الحكومة علي العريض، وافق على البقاء في منصبه حتى انقشاع الافق السياسي."

يذكر ان الأبيض كان من المقربين من البراهمي الذي اغتيل الخميس الماضي.

واثار اغتيال البراهمي في ثاني عملية اغتيال سياسي تشهدها تونس في الاشهر الستة الاخيرة موجة احتجاجات كبيرة تطالب برحيل الائتلاف الحاكم الذي يترأسه حزب النهضة الاسلامي المعتدل.

ويحمل الكثير من التونسيين الحكومة مسؤولية الفشل في كبح جماح المتطرفين الاسلاميين الذين يتهمون بتنفيذ العديد من الهجمات منذ الاطاحة بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في 2011.

ويحاول حزب النهضة نزع فتيل الأزمة بالدعوة الى تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تضم المزيد من الأحزاب.

من جانب آخر، دعت الرئاسة التونسية إلى الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية في ظل الأزمة التي تشهدها البلاد منذ اغتيال البراهمي الأسبوع الماضي، وما تلا ذلك من مظاهرات تطالب باستقالة الحكومة الحالية.

وقالت الرئاسة في بيان إن هذه الخطوة ضرورية لمواجهة ما وصفته بالإرهاب، وذلك إثر هجومين استهدفا قوات الجيش التونسي وأديا لمقتل ثمانية عسكريين.

وشدد البيان الرئاسي على ضرورة الإبقاء على المؤسسات الشرعية التي أفرزتها إرادة الشعب التونسي، وذلك في إشارة إلى المجلس الوطني التأسيسي الذي تطالب بعض القوى المعارضة بحله أيضا.

المزيد حول هذه القصة