الوليد بن طلال يخسر قضية طائرة القذافي

Image caption الوليد بن طلال

قضت محكمة بريطانية بأن يدفع الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال عمولة قدرها عشرة ملايين دولار تتعلق بصفقة بيع طائرة خاصة فاخرة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

ويمثل قرار المحكمة العليا حرجا للأمير الوليد -ابن أخي الملك عبد الله- الذي مثل بنفسه أمام المحكمة على مدى يومين هذا الشهر للإدلاء بأقواله.

ورفض القاضي بيتر سميث أدلة الوليد فيما يتعلق بجميع النقاط الرئيسية في النزاع ووصفها في نص الحكم بأنها "محيرة" و "لا يعتد بها" و"مثيرة للشفقة".

وكانت قد أقامت الدعوى على الأمير سيدة الأعمال الأردنية دعد شراب التي كانت وثيقة الصلة بالقذافي، والتي توسطت في الصفقة لبيع طائرة الوليد للزعيم الليبي بين عامي 2002 و2006.

تاريخ الطائرة

وتضم الطائرة، محل النزاع، جاكوزي وسريرا كبيرا ومقعدا جلديا أشبه بالعرش.

وقال الوليد الذي تتراوح ثروته بين 20 و30 مليار دولار إنه سيستأنف الحكم.

وقال الحكم إن الطائرة بيعت من سلطان بروناي للأمير الوليد في عام 2000 مقابل 95 مليون دولار في إطار بيع عاجل لأصول حصل عليها شقيقه بأموال مختلسة. ثم باع الوليد الطائرة للقذافي مقابل 120 مليون دولار.

وكتب القاضي في حكمه يقول "التعامل مع أمثال العقيد القذافي كان أمرا مزعجا ... وقدرة السيدة شراب على إقناع العقيد القذافي كانت بالتأكيد مكسبا قيما جدا".

وأرسل القذافي هذه الطائرة لنقل المدان في قضية تفجير الطائرة الأمريكية فوق لوكربي عبد الباسط المقرحي عندما أطلق سراحه من سجن اسكتلندي عام 2009. واعتبرت المعارضة المسلحة التي أسقطت حكم القذافي هذه الطائرة جائزة قيمة، وجلس مقاتلوها على مقاعدها الفارهة لالتقاط الصور أمام كاميرات الصحافة.

ودفع الأمير بأنه لم يتفق على دفع عشرة ملايين دولار عمولة، بل على أن يدفع لدعد شراب ما يراه هو مناسبا. وأبلغ المحكمة أنه لم يدفع لها شيئا لأنها أثناء فترة إتمام الصفقة التي طال أمدها "انتقلت إلى الجانب الليبي".

وكتب القاضي يقول "في النهاية وجدت ان هذه الأدلة محيرة ولا يعتد بها وكانت السيدة شراب أكثر مصداقية في كل نقاط الخلاف بينهما".

وجاء في الحكم ان من الواضح أن ذاكرة الأمير كانت ضعيفة فيما يتعلق ببعض التفاصيل.

وأضاف البيان "الأمير الوليد يرى أن الحكم الصادر اليوم خاطيء ولا يحلل بدقة كل الأدلة المعروضة على المحكمة".

ورفض القاضي السماح باستئناف الحكم لكن متحدثا باسم الامير قال انه سيطلب الاذن من محكمة الاستئناف.

ودعت دعد شراب في بيان أصدرته بعد الحكم الامير الوليد إلى الانصياع للحكم وسداد الملايين العشرة فورا.

ويحتل الأمير الوليد المرتبة رقم 26 على قائمة مجلة فوربس الأمريكية لأغنياء العالم. وتقدر المجلة ثروته بنحو 20 مليار دولار في حين يقول هو انها تقترب من 30 مليار دولار.

واستحوذ الوليد من خلال شركة المملكة القابضة التي يملكها على حصص كبيرة في سيتي جروب ونيوز كورب وأبل وغيرها من الشركات العالمية.

ويملك الوليد بشكل كامل أو جزئي عددا من الفنادق الفاخرة منها بلازا في نيويورك وسافوي في لندن وجورج الخامس في باريس