أزمة في المغرب بعد العفو الملكي عن مغتصب اطفال اسباني

مصدر الصورة Getty
Image caption جاء العفو بعد أن طلب ملك اسبانيا خوان كارلوس الإفراج عن المعتقلين الاسبان

دعا نشطاء مغاربة على موقع فيسبوك إلى تنظيم وقفة احتجاجية الجمعة 2 اغسطس/آب أمام البرلمان المغربي للمطالبة باستقلال القضاء والغاء العفو عن دانييل كالفان المدان باغتصاب أطفال في المغرب.

كان جدل واسع أثير عقب اصدار ملك المغرب محمد السادس الثلاثاء 31 يوليو/تموز عفوا ملكيا بحق الإسباني دَانيِيل كالفان، الذي أدين في قضية اغتصاب 11 طفلا مغربيا.

وكانت الحكومة المغربية أعلنت عن ترحيل دانييل، الذي قضى سنة ونصف فقط في السجن من عقوبة تصل مدتها الى 30 عاما، إلي اسبانيا بعد اصدار عفو ملكي ضمن 48 اسباني بمناسبة الذكرى الـ 14 لعيد العرش.

وجاء العفو الملكي بعد أن طلب ملك اسبانيا خوان كارلوس الإفراج عن المعتقلين الاسبان في السجون المغربية، الا ان القصر الملكي الاسباني أوضح أنه لم يتم تحديد المستفيدين من العفو عن الاسبان في المغرب.

"ﻻ للعفو"

وجاءت الصفحة الرئيسية لصحيفة اخبار اليوم المغربية الجمعة 2 اغسطس/آب تحت عنوان "مجاملة خوان كارلوس توقع القصر في ورطة".

وقال وزير العدل والحريات المغربي مصطفي رميد إن قرار العفو عن دانييل كالفان "قرار ملكي والادارة نفذت القرار"، مشيرا إلى أنه جرى ترحيله ومنعه من دخول المغرب نهائيا، بحسب الصحيفة.

وقال وزير الاتصال مصطفى الخلفي إن ليس لديه علم بقرار العفو الملكي عن الاسباني المدان باغتصاب اطفال مغاربة.

وأثار الخبر الذي انتشر في وسائل الإعلام المغربية وعلى صفحات التواصل الاجتماعي استنكارا عكس غضب الرأي العام من قرار الملك.

واستخدم نشطاء هاشتاغ #ﻻ_للعفو_عن_مغتصب_أطفال على نطاق واسع على موقع تويتر للتعبير عن استيائهم من قرار العفو الملكي.

وكتب أحد المغردين "اغتصاب ثاني لهؤلاء الاطفال هذه المرة من طرف النظام المغربي".

وعلى موقع فيسبوك، علق طارق حرحور قائلا "يجب الغاء نظام العفو بشكل كامل فالنظام غير المحايد سيكون عفوه دائما غير محايد".

وكتبت مشاركة اخرى "كيف يجرؤ ملك إسبانيا على التدخل وطلب الإفراج عن مجرمين إسبان معتقلين في المغرب بتهم الاتجار بالمخدرات واغتصاب الاطفال".

كان حكم صدر على المواطن الاسباني المتقاعد في المغرب دانييل كالفان قبل 18 شهرا في مدينة القنيطرة بالقرب من العاصمة الرباط بالسجن 30 عاما بعد ان ادانته المحكمة الجنائية باغتصاب اطفال تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 15 سنة.

هل من حق الملك اصدار العفو بدون استشارة العائلات؟

هل يجب تقييد حق الملوك والرؤساء في إصدار عفو في حق السجناء؟