الإفراج عن أمينة السبوعي المحتجزة انتظارا لمحاكمتها

أمينة السبوعي
Image caption أمينة السبوعي ستحاكم على تهمة تدنيس مقبرة.

أمر القضاء التونسي بالإفراج عن الناشطة التونسية في حركة فيمن أمينة السبوعي في انتظار محاكمتها بتهمة تدنيس مقبرة، بحسب ما أفاد به محاميها حليم المؤدب.

وقال المحامي لوكالات الأنباء "سيفرجون عنها بعد ساعات، لم أكن أتوقع ذلك".

وأوضح أن الناشطة المعتقلة منذ مايو/أيار ما زالت ملاحقة، لأنها رسمت كلمة "فيمن" على جدار مقبرة احتجاجا على تجمع سلفي.

وكانت أمينة قد اعتقلت في 19 مايو/أيار الماضي بعد أن كتبت كلمة "فيمن" على أحد الجدران في مدينة القيروان حيث كان السلفيون يستعدون لعقد مؤتمر غير مصرح به، وقالت إنها كانت تحمل رشاش فلفل منذ شهرين بغرض الدفاع عن النفس.

وقال محاميها صهيب البحري إن التهم الموجهة إليها يمكن أن تؤدي لسجنها مدة أقصاها خمس سنوات، لكنه أضاف أنه متأكد أن حكمها لن يتعدى الشهور الستة بسبب حيازتها رشاش فلفل.

وكانت أمينة قد أثارت جدلا حين نشرت صورها على فيسبوك بصدر عار، وهاجمها البعض بينما عبر كثيرون عن تضامنهم معها.

وذكرت تقارير أنها تلقت تهديدات بالقتل من متشددين إسلاميين قام العشرات منهم بالاحتجاج أمام المحكمة في القيروان هذا اليوم إلى جانب تونسيين آخرين غضبوا من نشر صورها.

المزيد حول هذه القصة