اليونيسيف تنبه الى معاناة آلاف النساء والأطفال في حمص

Image caption نزح الملايين من المدنيين جراء أعمال العنف في سوريا.

نبهت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إلى أن وضع الآلاف من النساء والأطفال في مدينة حمص السورية "يتدهور سريعا".

وجاء في بيان للمنظمة السبت أن نحو 400 ألف نازح، معظمهم من الأطفال والنساء، محاصرين في منطقة الوعر.

وأشارت إلى أن نقاط تفتيش جديد تحول دون وصول الإمدادات الضرورية للمنطقة.

وحضت المنظمة أطراف النزاع في سوريا كافة على السماح بوصول المساعدات للمدنيين المحاصرين.

وتشهد مدينة حمص قتالا ضاريا بين القوات السورية والمسلحين المعارضين للرئيس بشار الأسد.

وتضغط القوات الحكومية من أجل طرد المعارضة المسلحة من مناطق بمدينة حمص.

وقال المدير التنفيذي لليونيسيف أنتوني ليك إن وضع النازحين زاد سواء مع تقارير عن اشتباكات عنيفة يوميا وتسبب هجمات بالصواريخ وقذائف الهاون في سقوط الكثير من الضحايا."

وتقوم اليونيسيف ومنظمات أخرى بتوزيع الإمدادات الأساسية وضمان توصيل المياه إلى المدنيين الفارين من القتال.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 100 ألف شخص قتلى في الصراع السوري الذي بدأ قبل نحو عامين.

كما اضطر الملايين للنزوح من منازلهم، وأغلبهم من النساء والأطفال.

المزيد حول هذه القصة