الصراع في سوريا: بشار الأسد يتوعد بضرب " الإرهاب بيد من حديد"

  • 5 أغسطس/ آب 2013
الأسد
Image caption خطاب الأسد جاء تزامنا مع تحقيق القوات الحكومية انتصارات ميدانية ضد المعارضة

توعد الرئيس السوري بشار الأسد بضرب ما وصفه بالإرهاب " بيد من حديد" ولكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن ضرب الإرهاب لا يتناقض مع وجود مسار سياسي مواز على حد تعبيره لتسوية الأزمة في سوريا.

وقال الأسد في خطاب ألقاه مساء الأحد خلال حفل افطار في العاصمة دمشق إن "المعاناة الاقتصادية التي نعاني منها جميعا، الخدمات المتراجعة، كل الامور اليومية التي نعاني منها كسوريين مرتبطة بالوضع الأمني ولا حل لها سوى بضرب الإرهاب".

وأضاف بنبرة حازمة "لا حل مع الإرهاب سوى أن يضرب بيد من حديد".

ويأتي خطاب الأسد في الوقت الذي حقق الجيش السوري انتصارات ميدانية خلال الشهرين الماضيين في معاركه ضد المعارضة المسلحة.

وترك الأسد الباب مفتوحا لحل سياسي للأزمة وقال في خطابه الذي استمر 45 دقيقة "لا يمنع أن يكون ثمة مسار مواز. اذا كنا نضرب الارهاب وثمة مسار سياسي بالتوازي. لا يوجد مانع من دون أن يكون هذا مبررا للتوقف عن مكافحة الارهاب".

وشن الرئيس السوري هجوما لاذعا على المعارضة الخارجية الممثلة بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة دون أن يسميه.

وقال "لدينا معارضة وطنية زجت نفسها منذ الأيام الأولى في العمل السياسي والوطني. وهناك معارضة لا وطنية لم يكن لها هدف سوى تحقيق المكاسب".

ووصف المعارضة بأنها " ساقطة شعبيا وأخلاقيا ولا دور لها في حل الأزمة" واتهمها بتلقي أموال من أكثر من دولة خليجية.

المزيد حول هذه القصة