الصراع في سوريا: اشتباكات عنيفة شرقي اللاذقية تسفر عن مقتل 30 شخصا

سوريا

أفاد نشطاء سوريون معارضون بمقتل 30 شخصا على الأقل في اشتبكات عنيفة بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية في جبال الأكراد شلاقي محافظة اللاذقية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن 12 من مسلحي المعارضة و19 من القوات الحكومية قتلوا في الاشتباكات.

وقال مصدر أمني في اللاذقية إن الاشتباكات بدأت فجر الأحد وإن "مسلحين هاجموا عشر قرى علوية انطلاقا من بلدة سلمى".

وأظهرت مقاطع فيديو مقاتلين ينتمون لجماعات على صلة بتنظيم القاعدة وهو يلوحون بأيديهم من سطح برج للجيش في قرية بارودا وهي من بين تلك القرى.

أما في مدينة حمص، فشنت القوات السورية قصفا على المناطق التي لا تزال قوات المعارضة تسيطر عليها بعد مرور أسبوع على استعادتها السيطرة على حي الخالدية في المدينة في أعقاب تحقيق انتصارات حول دمشق وفي منطقة الحدود اللبنانية السورية بالقرب من حمص.

ويقول المقاتلون إنهم يحتاجون إلى مزيد من الدعم العسكري من الخارج في مقابل الدعم العسكري الذي يحصل عليه النظام السوري من إيران وحزب الله.

ومن جهة أخرى، قالت وسائل إعلام حكومية إن الرئيس الإيراني الجديد ، حسن روحاني، الذي نصب الأحد قال إن العلاقات بين بلاده وسوريا ستظل "قوية".

وأكد روحاني على أن بلاده مصممة على "تعزيز العلاقات مع سوريا والوقوف جنبا إلى جنب في وجه التحديات".

وأضاف قائلا "لن تستطيع قوة في العالم أن تزعزع أو تقوض استقرار العلاقات المتجذرة والتاريخية والاستراتيجية بين الشعبين والبلدين الصديقين".

المزيد حول هذه القصة