العراق: مقتل العشرات في مناطق مختلفة

العراق
Image caption يرى خبراء أن الغضب بين السنة هو السبب الرئيسي في تزايد العنف بالعراق

قال مصدر من قيادة عمليات دجلة مساء الاثنين إن 11 مسلحا قتلوا واعتقل 37 آخرون.

وأوضح المصدر أن قيادة عمليات دجلة نفذت عملية نوعية في سلسلة جبال حمرين الواقعة 120 كم جنوب كركوك، ما أدى إلى مقتل 11 مسلحا واعتقال 37 آخرين ينتمون الى جماعات مسلحة.

وأضاف قائلا إن قوات الأمن ضبطت أسلحة وأعتدة كانت بحوزتهم، إضافة إلى احتراق عربتين وعشرين دراجة نارية.

وأضاف المصدر أن العملية لا تزال مستمرة لحد الان في تلك المنطقة.

وقال المصدر إن العملية جاءت بعد تعرض قائدي عمليات دجلة الفريق الركن عبد الامير الزيدي والفرقة الخامسة اللواء الركن ضياء دنبوس في الجيش العراقي، يوم السبت، الى محاولة اغتيال بتفجير عبوة ناسفة شمالي مدينة بعقوبة.

وأدت العملية إلى مقتل وإصابة نحو عشرة عناصر من حمايتهما.

دهم

وقتلت القوات العراقية 6 مقاتلين يشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة خلال عملية دهم وتفتيش بشمالي العاصمة بغداد، كما قتل جنديان وخمسة مدنيين في هجمات، حسب مسؤولين.

وقال الفريق الزيدي "قتلت قوات الأمن ستة من بقايا القاعدة في منطقة سليمان بيك، وهي بلدة في شمالي العاصمة".

ويضيف الزيدي الذي نجا من محاولة تفجير السبت وأدت إلى مقتل 9 جنود أن قوات الأمن ألقت القبض على 10 متشددين وأبطلت مفعول سيارتين مفخختين وثلاث دراجات نارية.

ومضى الزيدي للقول إن قنبلة مزروعة على جانب الطريق انفجرت عند مرور عربة عسكرية، ما أدى إلى مقتل جندي.

استدعاء قوات

واستولى المسلحون على بلدة سليمان بيك لمدة مؤقتة في أواخر شهر أبريل/نيسان الماضي لكنهم انسحبوا لاحقا بموجب اتفاق بين زعماء العشائر ومسؤولين حكوميين، ما سمح للقوات الحكومية بالانتشار في البلدة مرة أخرى.

وشن عشرات من المقاتلين هجوما على البلدة الشهر الماضي، ما تطلب استدعاء قوات أمنية من طريق سريع في المنطقة المجاورة.

وأقام مسلحون آنذاك نقطة تفتيش وأوقفوا سائقي شاحنات وأعدموا 14 منهم ينتمون إلى الطائفة الشيعية.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع العراقية أن قوات الأمن تواصل عملية أطلق عليها "الانتقام للشهداء".

مولد كهربائي

ومضى البيان للقول إن قوات الأمن اعتقلت في غضون 24 ساعة 85 شخصا مطلوبين بموجب قوانين مكافحة الإرهاب كما تحتجز 192 آخرين.

وتابع البيان قائلا إن قوات الأمن اكتشفت مصانع لإعداد السيارات المفخخة، إضافة إلى أسلحة ومتفجرات.

وأطلق مسحلون النار من أسلحتهم الآلية على صاحب مولد كهربائي وابنه في المدائن جنوبي بغداد.

ويذكر أن الكثير من العراقيين يلجأون إلى المولدات في ظل الانقطاع المتكرر للكهرباء.

وقتل مسلحون شخصين آخرين في مدينة الحلة بجنوبي العراق.

كما انفجرت سيارة مفخخة في محافظة نينوى، ما أدى إلى مقتل جندي وجرح خمسة آخرين في حين قتل مسلحون مدنيا.

وتزايدت الاحتجاجات في المناطق ذات الأغلبية السنية في ظل حالات السخط بين السنة الذين يتهمون الحكومة العراقية التي يسيطر عليها الشيعة بالتهميش واستهداف طائفتهم.

وتشن قوات الأمن العراقية، التي فشلت في القضاء على أسوأ موجة عنف تضرب العراق منذ خمس سنوات، عمليات تستهدف مقاتلين/متشددين في مناطق عدة خلال الأيام الأخيرة بما في ذلك في منطقة بغداد.

المزيد حول هذه القصة