أمير الكويت يحض النواب والحكومة على التعاون من أجل الاستقرار

Image caption النزاع بين البرلمان والحكومة عطل التنمية في البلاد

حض أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، النواب على التعاون مع الحكومة من أجل تحقيق الاستقرار في البلاد.

وقال الصباح لدى افتتاحه جلسة للبرلمان المنتخب الشهر الماضي: "من نافلة القول التأكيد على أنه لا مناص من التعاون والحكومة من أجل تعزيز مؤسسات الدولة ومكافحة الفساد".

وكانت انتخابات 27 يوليو/تموز الثانية في 8 أشهر وقاطعتها التيارات الإسلامية والوطنية واللبرالية المعارضة، للمرة الثانية احتجاجا على تعديل في قانون الانتخابات.

وهي أيضا الانتخابات السادسة في سبعة أعوام بسبب نزاع سياسي بين نواب البرلمان والحكومة التي يعينها أمير البلاد.

وحذر الشيخ صباح، البالغ من العمر 84 عاما، الكويتيين من النزاعات الطائفية، التي سببت حروبا أهلية واضطرابات في المنطقة، ملحا على منع الأجانب من التدخل في قضايا البلاد الداخلية.

وعطلت النزاعات المتتالية بين النواب والحكومة التنمية في البلاد، التي سجلت فائضا بقيمة 400 مليار دولار خلال 13 عاما الأخيرة بفضل ارتفاع أسعار البترول.

وتضم الحكومة الجديد 16 وزيرا سبعة منهم من عائلة الصباح الحاكمة، التي تسيطر على الحقائب الوزارية الأساسية.

وعلى الرغم من مقاطعة المعارضة للانتخابات فإن نسبة المشاركة قاربت 53 في المئة، أي أعلى من نسبة المشاركة في انتخابات ديسمبر/كانون الأول.

وتملك الكويت 10 في المئة من احتياطي النفط العالمي، وتنتج حوالي 3 ملايين برميل يوميا، ويبلغ عدد سكانها 1.23 المواطنين مليون نسمة، أما الأجانب المقيمون في البلاد فعددهم 2،67 مليون نسمة.

المزيد حول هذه القصة