عشرات الآلاف من التونسيين يتظاهرون للمطالبة بحل الحكومة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تظاهر عشرات الالاف من التونسيين في تونس العاصمة، مطالبين باستقالة الحكومة، التي يقودها اسلاميون.

ويقول مراقبون إن التظاهرة هي الأكبر منذ بدء الأزمة السياسية في البلاد قبل نحو أسبوعين، عقب مقتل المعارض اليساري محمد براهمي.

وتطالب أحزاب دعت إلى التظاهر بحل المجلس التأسيسي، ورئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة.

وردد التونسيون المحتشدون في ساحة باردو "الشعب يريد إسقاط النظام".

وقال رئيس المجلس التأسيسي، مصطفى بن جعفر، إنه تم تعطيل عمل المجلس إلى أن تبدأ الحكومة، التي يقودها الإسلاميون، والمعارضة العلمانية حوارا.

وقد يعزز تعطيل المجلس التأسيسي موقف المعارضة أمام حركة النهضة الحاكمة، التي كانت قد وافقت على تقديم بعض التنازلات لكنها رفضت حل المجلس أو إقالة رئيس الوزراء.

وتتزامن الاحتجاجات مع ذكرى مرور ستة أشهر على اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد ، بالرصاص في الشهور الماضية.

وانسحب 70 عضوا من الجلس التأسيسي احتجاجا على الاغتيال، ودخلوا في اعتصام أمام مقر المجلس بالعاصمة تونس.

وتعد هذه أسوأ الاضطرابات، التي تشهدها تونس، منذ أسقطت الانتفاضة الشعبية نظام الرئيس السابق، زين العابدين بن علي، في يناير/كانون الثاني من عام 2011.

المزيد حول هذه القصة