اليمن يحبط مخططا للقاعدة للسيطرة على منشآت للنفط والغاز

Image caption عربة مصفحة تقف في حالة تأهب أمام مبنى السفارة الأمريكية.

قال مسؤول يمني إن قوات الأمن أحبطت مخططا لتنظيم القاعدة للسيطرة على منشآت للنفط والغاز وعلى مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت في شرق البلاد.

وقال راجح بادي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء محمد سالم باسندوة إن المؤامرة تضمنت اقتحام عشرات من متشددي القاعدة المتخفين في زي قوات الجيش المنشآت المستهدفة ليلة 27 رمضان والسيطرة عليها.

وصرح بادي بأن المؤامرة كانت تهدف إلى السيطرة على مرفأ الدباح لتصدير النفط في حضرموت ومنشأة بلحاف لتصدير الغاز وكذلك مدينة المكلا.

وأضاف أن المؤامرة أحبطت بنشر قوات إضافية حول المنشآت المستهدفة ومنع أي شخص من الدخول.

ويقول مراسل بي بي سي في صنعاء عبد الله غراب إن ثمة إجراءات أمنية غير مسبوقة في العاصمة، مع انتشار مئات العربات المدرعة فيها.

ويضيف أن مصدرا أمنيا أكد بأن الاستخبارات اليمنية اكتشفت أن العشرات من أعضاء تنظيم القاعدة قد قدموا إلى العاصمة صنعاء خلال الأيام الماضية استعدادا للقيام بهجوم كبير.

وأوضح المصدر أن الخطة تتضمن القيام بتفجيرات وهجمات انتحارية تستهدف السفارات الغربية ومقرات القيادات العسكرية اليمنية.

وكانت الولايات المتحدة قد أجلت بعض موظفيها الدبلوماسيين من اليمن وطلبت من رعاياها مغادرة البلاد على الفور بعد تحذيرات من هجمات محتملة دفعت واشنطن إلى إغلاق بعثات في الشرق الأوسط.

وأغلقت دول غربية أخرى من بينها بريطانيا وفرنسا وهولندا والنرويج سفاراتها في صنعاء وأجلت بعضها موظفيها.

ولم يتضح على الفور إن كانت هناك صلة بين هذا المخطط وهذه الإجراءات الأمنية.

قوة خاصة

وقالت مصادر لبي بي سي إن الولايات المتحدة تجهز قوة خاصة للقيام بعمليات تستهدف ضرب القاعدة في اليمن.

و أوضحت المصادر أنه على الرغم من أن الولايات المتحدة قد أرسلت سابقا قوات خاصة لتدريب وحدات مكافحة الإرهاب اليمنية، ثمة اقتراحات الآن لتأسيس قيادة عمليات خاصة مشتركة، قد تجهز وحدات للقيام بعمليات الضربات لتنظيم القاعدة.

وستتعاون قيادات القوات الخاصة المشتركة مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) التي شنت أربع ضربات باستخدام طائرات بدون طيار في اليمن خلال الأيام العشرة الماضية.

ويعد اليمن معقلا لتنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، الذي مني في الفترة الاخيرة بعدد من الانتكاسات بعد قيام الجيش بهجوم عسكري واسع في يونيو/حزيران بمساعدة من القوات الأمريكية.

المزيد حول هذه القصة