حالة تأهب أمني قصوى في اليمن بعد الكشف عن خطط هجمات واسعة لتنظيم القاعدة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وضعت القوات الأمنية اليمنية في حالة تأهب قصوى وسط مخاوف من وقوع هجمات واسعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وانتشرت الدبابات والمدرعات وقوات الأمن في العاصمة صنعاء حول مواقع البعثات الأجنبية ومكاتب الحكومة والمواقع الحيوية الأخرى مثل المطار.

وفي تطور لاحق، نقلت وكالة فرانس برس عن مصادر قبلية في اليمن قولها إن سبعة من عناصر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قتلوا في غارة صاروخية نفذتها طائرة امريكية بدون طيار في محافظة شبوة الجنوبية فجر الاربعاء.

وقالت المصادر إن الغارة دمرت سيارتين في بلدة نسب وقتلت سبعة من عناصر تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية.

اغلاق

وكانت الولايات المتحدة أغلقت 20 من سفاراتها في العالم الأحد، وقامت المملكة المتحدة بسحب كادرها الدبلوماسي من اليمن وحثت رعاياها على مغادرة البلاد.

وانتقدت اليمن قرار غلق السفارات وإجلاء الموظفين الدبلوماسيين، قائلة إنه يصب في مصلحة المتطرفين.

وجاء قرار إغلاق السفارات والقنصليات الأمريكية بعد اعتراض محادثة بين اثنين من كبار الشخصيات في تنظيم القاعدة، أحدهما زعيمها أيمن الظواهري، أشارا فيها إلى تجدد الهجمات الإرهابية.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقال متحدث باسم السلطات اليمنية إنهم أحبطوا خططا لتفجير انابيب نفط والسيطرة على مدن رئيسية، من بينها ميناءان في جنوب البلاد، يمثل احدهما الشريان الرئيس لمعظم صادرات النفط اليمنية.

ويقول مراسل بي بي سي في واشنطن ديفيد ويليس يبدو إن اليمن في قلب خطة معقدة وجريئة، والتي إذا قدر لها النجاح، فستعطي للقاعدة السيطرة على أجزاء مهمة من البنية التحتية في البلاد.

وتشمل الخطة نشر أعضاء في تنظيم القاعدة متنكرين في ملابس جنود خارج الموانئ، يقومون عند تلقيهم إشارة محددة الهجوم على هذه المنشآت والسيطرة عليها.

قوة أمريكية خاصة

ويقول مراسل بي بي سي في صنعاء عبد الله غراب إن ثمة إجراءات أمنية غير مسبوقة في العاصمة، مع انتشار مئات العربات المدرعة فيها.

ويضيف أن مصدر أمني أكد بأن الاستخبارات اليمنية اكتشفت أن العشرات من أعضاء تنظيم القاعدة قد قدموا إلى العاصمة صنعاء خلال الأيام الماضية استعدادا للقيام بهجوم كبير.

وأوضح المصدر أن الخطة تتضمن القيام بتفجيرات وهجمات انتحارية تستهدف السفارات الغربية ومقرات القيادات العسكرية اليمنية.

ونشرت حواجز ونقاط تفتيش في عموم المدينة، ونُصح كبار المسؤولين بتحديد تحركاتهم

وقالت مصادر لبي بي سي إن الولايات المتحدة تجهز قوة خاصة للقيام بعمليات تستهدف ضرب القاعدة في اليمن.

و أوضحت المصادر أنه على الرغم من أن الولايات المتحدة قد أرسلت سابقا قوات خاصة لتدريب وحدات مكافحة الإرهاب اليمنية، ثمة اقتراحات الآن لتأسيس قيادة عمليات خاصة مشتركة، قد تجهز وحدات للقيام بعمليات الضربات لتنظيم القاعدة.

وستتعاون قيادات القوات الخاصة المشتركة مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) التي شنت أربع ضربات باستخدام طائرات بدون طيار في اليمن خلال الأيام العشرة الماضية.

وتعد اليمن معقلا لتنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، الذي مني في الفترة الاخيرة بعدد من الانتكاسات بعد قيام الجيش بهجوم عسكري واسع في يونيو/حزيران بمساعدة من القوات الأمريكية.

انتقام

وقال كل من البيت الابيض والخارجية الأمريكية إن التهديدات الحالية تأتي من تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، لكنها رفضت الكشف عن تفاصيل إضافية.

Image caption اعترضت الولايات المتحدة اتصالات بين الظواهري وناصر الوحيشي زعيم الجماعة في اليمن.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز إن الولايات المتحدة اعترضت اتصالات بين الظواهري وناصر الوحيشي زعيم الجماعة في اليمن.

وأوضحت الصحيفة أن المحادثة تضمنت واحدة من أكثر الخطط خطرا منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

ونقلت وكالة أسوشييتدبرس عن مسؤولين يمنيين قولهم إنهم يعتقدون أن الدافع وراء التهديد الأخير كان الانتقام لمقتل سعيد الشهري القيادي في تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، الذي جرح في هجمة بطائرة بدون طيار في نوفمبر/تشرين الثاني وتوفي لاحقا متأثرا بجراحه.

وفي بيان نشرته على موقعها، قالت وزارة الخارجية البريطانية "نظرا للمخاوف الأمنية المتزايدة، تم سحب كل العاملين في السفارة البريطانية مؤقتا، وستظل السفارة مغلقة حتى يتمكن كادرها من العودة".

وأغلقت دول أوروبية أخرى بعثاتها الدبلوماسية في اليمن مؤقتا.

من جانبها قالت الخارجية اليمنية في بيان أصدرته "في الوقت الذي تقدر فيه اليمن مخاوف الحكومات الغربية بشأن سلامة مواطنيها، الا أن إخلاء العاملين في السفارات يصب في مصلحة المتطرفين".

وأشارت إلى أنها اتخذت الإجراءات الضرورية لحماية البعثات الدبلوماسية الأجنبية.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي إن القوات اليمنية أحبطت هجمات خططت القاعدة للقيام بها خلال الـ 48 ساعة الماضية وإن المجتمع الدولي "يخشى من رد الفعل".

وقال بادي إن الخطط تضمنت هجمات على محطات الغاز المسال في منطقة شبوه.

وجاء إخلاء الدبلوماسيين بعد ساعات من ضربة جوية بطائرات من دون طيار أسفرت عن مقتل أربعة من المشتبه في كونهم من مسلحي القاعدة في اليمن.

وفي حادث منفصل، أسقط مسلحون طائرة مروحية عسكرية يمنية كانت تحلق فوق وادي عبيدة، أحد معاقل القاعدة في وسط اليمن، ما أسفر عن مقتل ثمانية على الأقل ممن كانوا على متنها.

Image caption أغلقت الولايات المتحدة 20 من سفاراتها في العالم الأحد

المزيد حول هذه القصة