إسرائيل تمنح تراخيص لبناء 800 وحدة استيطانية جديدة

Image caption بناء المستوطانت كان سبب توقف المفاوضات قبل ثلاثة أعوام

منحت السلطات الإسرائيلية تراخيص ابتدائية لبناء 800 وحدة استيطانية جديدة لليهود في الضفة الغربية، ضمن الأراضي التي يعتزم الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها.

وتأتي هذه الخطوة لتعرقل مفاوضات السلام، التي ترعاها الولايات المتحدة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقد اتفق الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي الشهر الماضي على استئناف المفاوضات بينهما، بعد توقف دام ثلاثة أعوام، بسبب نزاع حول المستوطنات.

ويتوقع أن تجري جولة ثانية من المفاوضات الجديدة الأسبوع المقبل.

وقال غي إنبر، المتحدث باسم الإدارة المدنية الخاضعة للجيش الإسرائيلي، في الضفة الغربية، إن الإدارة وافقت على مشروع بناء 800 وحدة استيطانية جديدة يوم الأربعاء، ولو أن أشغال البناء الفعلية تتطلب مصادقة الحكومة.

وقالت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية إن عدد الوحدات الاستيطانية التي درست الإدارة بناءها هو 1096 وحدة، بعضها يقع في عمق الضفة الغربية.

وتؤكد إسرائيل أنها ستضم أهم المستوطنات اليهودية الواقعة في أغلبها على الحدود الإسرائيلية، في أي اتفاق توقعه مع الفلسطينيين. وترى أغلب القوى العالمية أن جميع المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية، ويقول الفلسطينيون إن هذه الجيوب تمنعهم من إقامة دولة متماسكة قابلة للحياة.

ولم يعلق المسؤولون الفلسطينيون على هذه الخطوة، التي أعلنتها إسرائيل يوم احتفال المسلمين بعيد الفطر.

ويقيم نحو نصف مليون مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967، وسط 2،5 مليون فلسطيني.

وقد انسحبت إسرائيل عام 2005 من قطاع غزة، الذي تديره حركة حماس حاليا.

وكانت الحكومة الإسرائيلية اليمينية وضعت يوم الأحد 91 وحدة استيطانية جديدة على قائمة الأولوية الوطنية لتمويل بنائها، إضافة إلى العشرات من الجيوب الاستيطانية التي حصلت على تمويل الحكومة.

وسبق للإدارة الإسرائيلية للضفة الغربية أن منحت الشهر الماضي تراخيص ببناء 732 وحدة استيطانية بين القدس وتل أبيب، تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، للمنطقة، من أجل إعادة بعث مفاوضات السلام.

المزيد حول هذه القصة