الأزمة السياسية في مصر: الآلاف من أنصار مرسي يشاركون في مسيرات حاشدة

Image caption يعتصم الآلاف من أنصار مرسي في رابعة العدوية وميدان النهضة مطالبين بإعادته لمنصبه

شارك الآلاف من مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في مسيرات في العاصمة القاهرة وعدة مدن أخرى للتأكيد على مطالبهم بإعادته لمنصبه.

وعقب صلاة الجمعة انطلقت مسيرات من مساجد عدة في القاهرة وتوجهت إلى اعتصامي رابعة العدوية وميدان النهضة.

ويعتصم ألوف من مؤيدي مرسي أمام جامع رابعة العدوية وجامعة القاهرة ويطالبون بإعادته لمنصبه واصفين تحرك قيادة الجيش لعزل مرسي في الثالث من يوليو / تموز الماضي بالانقلاب العسكري.

وكان الجيش قد عزل مرسي استجابة لحشود غفيرة ملأت شوارع محافظات مصر للمطالبة بتنحيه.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية المؤيد لمرسي ويضم تيارات إسلامية قد دعا إلى مواصلة التحرك السلمي من خلال تنظيم مسيرات في كافة ارجاء البلاد وخصوصا في القاهرة حتى عودة الرئيس المعزول إلى السلطة.

في هذه الأثناء، ذكرت تقارير أن الشرطة المصرية استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مؤيدى الرئيس المعزول الذين تجمعوا أمام مديرية أمن الفيوم.

وأفادت مصادر بأن 35 شخصا أصيبوا بإصابات سطحية.

وقال مصدر أمني إن الأحداث بدأت عندما هتف المتظاهرون ضد الجيش والشرطة وبدأوا القاء الحجارة على أفراد الأمن أمام المديرية.

وتأتي هذه المسيرات بعد أيام من إعلان الرئاسة المصرية فشل جهود الوساطة الغربية والعربية لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وقد تعهدت الحكومة المؤقتة الأربعاء بفض اعتصامات أنصار مرسي قائلة إنها امتنعت عن ذلك خلال شهر رمضان.

لكن قادة جماعة الإخوان المسلمين الذين نادوا بمزيد من المسيرات "حتى النصر"، أثاروا المخاوف من وقوع مزيد من المواجهات الدموية.

المزيد حول هذه القصة