أكثر من 60 قتيلا في تفجيرات انتحارية بالعاصمة بغداد

Image caption استهدفت الهجمات تسع مناطق مختلفة على الأقل بما فيها مقاهي وأسواق ومطاعم

قتل أكثر من 60 شخصا على الأقل في موجة من التفجيرات الانتحارية التي ضربت المناطق الشيعية من العاصمة بغداد في هجمات منسقة على ما يبدو تستهدف المحتفلين بعيد الفطر، حسب مصادر أمنية وطبية.

واستهدفت الهجمات تسع مناطق مختلفة على الأقل بما فيها مقاهي وأسواق ومطاعم مزدحمة بسبب الاحتفال بعيد الفطر.

وقتل نحو عشرة أشخاص في انفجار قنبلة في طوز خرماتو شمالي البلاد.

واستهدف 12 تفجيرا منفصلا أسواقا وشوارع تجارية مزدحمة ومتنزهات ترتادها الأسر للاحتفال بالعيد وتعتبر جزءا من العنف الطائفي المتصاعد في العراق منذ بداية العام.

وتفيد تقارير بأن شهر رمضان هذا العام كان الأكثر دموية خلال أعوام حيث قتل خلاله أكثر من 670 شخصا في هجمات متفرقة.

كما قتل حوالي 4000 بينما أصيب اكثر من 9.865 آخرين هذا العام، وكانت العاصمة بغداد أكثر المدن استهدافا.

"وعد المالكي"

وكان مصدر في وزارة الداخلية العراقية قال إن 15 مدنيا عراقيا قتلوا وأصيب 85 آخرون في حصيلة أولية جراء انفجار سبع سيارات مفخخة مساء السبت في أحياء مختلطة في العاصمة بغداد.

وأضاف المصدر أن الأحياء المعنية هي بغداد الجديدة والشعب حيث انفجرت سيارتان والكاظمية شمالي العاصمة وفي أحياء الدورة والعامل والسيدية جنوبا.

كان رئيس الوزراء نوري المالكي تعهد الأسبوع الماضي باستمرار الحملات ضد "القتلة الذين يهددون حياة الأطفال" في اشارة لمنفذي الهجمات الانتحارية في البلاد.

وكان أحدث تفجيرات تعرضت لها بغداد في الآونة الأخيرة أدت إلى مقتل العشرات وإصابة ما يزيد على 100 شخص.