الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينيا على الحدود مع غزة

غزة
Image caption الأنفاق بين قطاع غزة ومصر أصبحت أحد وسائل مواجهة الحصار.

أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل فلسطيني برصاص قواته في شمال قطاع عزة.

وقالت متحدثة باسم الجيش لبي بي سي إنه تم رصد الرجل وهو يحفر الأرض من الجانب الفلسطيني من الحدود مع إسرائيل.

وأضاف أن "مواد متفجرة قد زرعت في الماضي في المكان نفسه".

وأطلق الجنود الإسرائيليون النار على الرجل بعدما عبر السياج الأمني على الحدود، وبحوزته شيئا "يثير الريبة"، كما قالت المتحدثة.

وتشهد مناطق الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل هدوءا منذ فترة.

ويخضع القطاع لحصار إسرائيلي منذ سنوات.

ونقل مراسل لبي بي سي عن سكان المنطقة الحدودية قولهم إن "قوات إسرائيلية أطلقت النار على شاب حاول التسلل إلى داخل إسرائيل عبر الشريط الحدودي شرق البريج، الأمر الذي أسفر عن مقتله على الفور".

وأشارت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إلى أن الرجل لم يتوقف بعدما فتح الجنود النار في الهواء، تحذيرا له.

وأضافت أن الجنود أطلقوا الرصاص على الرجل "بعد استنفاد كل الوسائل".

مشكلات إنسانية

ويحقق الجيش الإسرائيلي في الحادث.

وأشارت مصادر محلية إلى أن سيارات جيب عسكرية إسرائيلية اقتربت من الشاب وتأكدت من قتله، ثم عادت إلى الموقع وتركته في مكانه.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر عسكري إسرائيلي إنه لم يتم العثور على أي سلاح مع الرجل.

ويعتقد بأن الرجل كان يقصد التسلل إلى قرية "علوميم" داخل إسرائيل.

ويسعى بعض سكان غزة إلى التسلل إلى الإراضي الإسرائيلية بحثا عن عمل.

وتسبب الحصار الإسرائيلي للقطاع في مشكلات إنسانية كبيرة، نبهت منظمات إغاثة إنسانية مرارا من تأثيرها على سكان القطاع.

ويلجأ بعض الفلسطينيين إلى بناء أنفاق على الحدود مع الأراضي المصرية لإدخال المستلزمات الضرورية، كما يقولون.

وتقول تقارير مصرية إن الأنفاق تستخدم في تهريب مواد من بينها أسلحة من غزة إلى الإراضي المصرية، وهو ماينفيه الفلسطينيون.

المزيد حول هذه القصة