تفجيرات العراق: واشنطن تدين الهجمات وتصف منفذيها بـ" أعداء الإسلام"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دانت الولايات المتحدة سلسلة الهجمات التي شهدها العراق السبت وراح ضحيتها 60 قتيلا على الأقل ومئات الجرحى ووصفت منفذيها بـ"أعداء الإسلام".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي إن الاعتداءات التي استهدفت بغداد ومناطق عدة اخرى "اعتداءات جبانة استهدفت عائلات كانت تحتفل بعيد الفطر".

وأضافت أن " الإرهابيين الذين ارتكبوا هذه الاعتداءات هم أعداء الإسلام. وأعداء مشتركون للولايات المتحدة والعراق والمجتمع الدولي".

ونوهت بساكي في بيان وزارة الخارجية بأن هناك مكافأة مالية تبلغ قيمتها عشرة ملايين دولار تم رصدها لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أو قتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم القاعدة في العراق.

وقالت إنه "تبنى شخصيا هجمات ارهابية في العراق منذ 2011 وتبنى الهجوم على سجن أبو غريب خارج بغداد والهجوم الانتحاري على وزارة العدل وغيرها من الهجمات استهدفت قوات الأمن العراقية والمدنيين".

وأشارت المتحدثة إلى أن هجمات مماثلة وقعت خلال الشهرين الماضيين تحمل بصمات تنظيم القاعدة في العراق.

وتقول مصادر أمنية إن سلسلة التفجيرات التي طاولت مناطق شيعية في العاصمة بغداد جاءت منسقة واستهدفت المحتفلين بعيد الفطر.

ووقعت تلك الهجمات في تسع مناطق مختلفة على الأقل بما فيها من مقاهي وأسواق ومطاعم مزدحمة.

وتفيد تقارير بأن شهر رمضان هذا العام كان الأكثر دموية خلال أعوام حيث قتل خلاله أكثر من 670 شخصا في هجمات متفرقة.

كما قتل نحو 4000 بينما أصيب اكثر من 9.865 آخرين هذا العام، وكانت العاصمة بغداد أكثر المدن استهدافا.

المزيد حول هذه القصة