مقتل العشرات في قتال بين قبيلتين متناحرتين في دارفور

نزوح في دارفور
Image caption تقول الأمم المتحدة إن نحو 30 ألف سوداني فروا إلى تشاد منذ نهاية يونيه/حزيران بسبب القتال القبلي في جنوب غرب دارفور، وشمالها.

تواصل قتال عنيف بين قبيلتين متناحرتين في منطقة دارفور غربي السودان الأحد ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من الجانبين.

وكان قتال اندلع في منطقة عديلة جنوب شرق دارفور بين قبيلتي المعالية والرزيقات، ثم توسع الأحد ليشمل مناطق أخرى.

ونقلت تقارير عن كلا القبيلتين القول أنهم خسروا ثلاثين أو أكثر من مقاتليهم، فيما رفعت وكالة فرانس برس حصيلة الضحايا من الجانبين إلى أكثر من 100 قتيل.

ونقلت الوكالة ذاتها عن عضو في قبيلة الرزيقات قوله "لقد واجهنا المعالية.... ودمرنا إحدى قواعدهم وقتلنا 70 منهم وخسرنا 30 رجلا".

وبالمقابل اتهمت قبيلة المعالية الرزيقات بمهاجمتها باستخدام أسلحة ثقيلة وإحراق قرى تابعة لها، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها قتلت نحو 40 من المهاجمين.

وكان نحو 128 شخصا على الأقل قتلوا في مواجهات أواخر الشهر الماضي بين قبيلتي السلامات والمسيرية في إقليم دارفور أيضا.

ويعد التقاتل بين القبائل، وبين أبناء الأعراق المختلفة، أهم مصدر للعنف في دارفور، مما أدى إلى نزوح نحو 30 ألف شخص، بحسب ما تقوله بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام، خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام.

وينجم هذا القتال في الغالب عن خلافات على الأراضي ومصادر المياه والرعي.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 30 ألف سوداني فروا إلى تشاد - منذ نهاية يونيه/حزيران - بسبب القتال القبلي في جنوب غرب دارفور، وشمالها.

المزيد حول هذه القصة