لاجئون سوريون يعززون الطائفة المسيحية السريانية في تركيا

Image caption الأب يواكيم يقول إن الحرب في سوريا وحدت طائفة السريان

ينتمي المسيحيون السوريون إلى واحدة من أقدم الطوائف المسيحية في العالم. غيرأن أعمال العنف التي تعصف بالبلاد دفعت البعض إلى الذهاب لتركيا المجاورة التي استقبلتهم بترحيب.

عاد الأب يواكيم، وهو شاب مفعم بالإيمان العميق، من رحلة قضاها لمدة 11 عاما في هولندا من أجل إحياء شعائر طائفته المندثرة وذلك من فوق تل منعزل يقبع في شرق تركيا.

وقال "ن". تحدث الأب وكان وجهه مستبشرا من خلف غطاء رأسه الأسود المميز لزي طائفة الأرثوذكس السريان.

وأضاف "تمتليء كنيستنا كل يوم أحد بالمصلين من القرية."

قلت له بنبرة من الاندهاش والإعجاب "لقد بدلت أحوال المكان". عندما زرت المكان أول مرة في ثمانينيات القرن الماضي لم يكن هناك أي ممر وكان الصعود إلى هنا يستغرق ساعة. كان هذا السطح رقعة خضراء وكانت أسرة محلية تعيش بين الأنقاض.

أجابني بصفاء قائلا "نعم، كانوا من أتباع الطائفة اليزيدية الدينية وانتقلوا بعد وفاة آخر كاهن، وهم يرعون الدير على أكمل وجه."

إن امتنان راهب من الأرثوذكس السريان لليزيدية، الذين يوصمهم المسلمون والمسيحيون على حد سواء بعبدة الشيطان، شئ جديد.

غير أن مفاجأت كهذه سرعان ما تنتشر في شرق تركيا، حيث استثمرت الحكومة التركية بشدة خلال السنوات العشر الماضية في بناء سدود لتوليد الطاقة المائية على نهري دجلة والفرات فضلا عن تمديد رقعة الزراعة وتوفير فرص العمل للمساعدة في تحقيق الاستقرار للمجتمعات المحلية التي من بينها الأكراد.

وطن راسخ

تمثل المنطقة المعروفة باسم طور عبدين، وهي كلمة سريانية بمعنى "جبل عباد الله" بالنسبة للمسيحيين السريان، رعاة بعض أقدم الكنائس على مستوى العالم، وطنا لهم.

أرشدني الأب يواكيم إلى الجلوس في الظل بعيدا عن حرارة شمس الصيف، فيما خرج شاب يحمل صينية عليها أكواب من المشروبات الخفيفة، ثم قال لي "كان هناك يوما ما 80 ديرا نشطا، هذا أولهم حيث تأسس على يد مور أوجين، القديس يوجين، في القرن الرابع الميلادي، وكان يعمل في الغوص من أجل اصطياد اللؤلؤ في البحر الأحمر، وهو أول من علمنا طقوس الرهبنة المصرية."

ووصف كيف أسهمت أعمال الاضطهاد من بعده من المسيحيين والمغول والأتراك في تراجع العدد وتركت حفنة صغيرة من الرهبان يكافحون من أجل بقاء الأديرة نابضة بالحياة.

وقال "عندما عدت قبل عامين طلبت من الحكومة إذنا لإعادة فتح الدير ووافقت."

وأضاف "دفعوا مقابل الطريق المسفلت الجديد الذي يفضي إلى سفح الجبل، ودفعوا رسوم توصيل الكهرباء. دفعنا مقابل الطريق الصاعد إلى هنا ومقابل إجراء أعمال الترميم."

قلت له "لم يكن من السهل الحصول على إذن من الحكومة."

لكنه أجاب مفسرا الدور الذي أسهمت به ضغوط الإتحاد الأوروبي تدريجيا في تغيير السياسة التركية قائلا "كان الأمر سهلا للغاية."

وأضاف "يدرك السياسيون حاليا أنه من الجيد أن نكون هنا. لقد عاد أعضاء أثرياء من طائفتنا من أوروبا وهم يستثمرون مدخرات عمرهم."

وتوقف عن الحديث ثم عاد وقال "الأكثر صعوبة هو النزاع على الأراضي مع الجيران الأكراد."

وأضاف "في بعض المناطق يستخدمون كنائسنا كحظائر، بالطبع نحن أقلية، لكن عضو البرلمان المحلي الذي يمثلنا حاليا مسيحي من طائفتنا. إنه يمثل الحزب الكردي، وربما يتمكن من تسوية خلافاتنا."

حدود الحرب

أشرت إلى السهل بأسفل وسألته عن الحرب الدائرة في سوريا على الحدود، والتي تقع على مرأى من الدير، "هل تخاف من أن تنتقل إلى هنا؟"

أجاب قائلا "إطلاقا، نحن نريد من أخوتنا أن يعودوا من سوريا. فمعظمهم فر خلال الحرب العالمية الأولى. وكانوا دوما يشاركوننا اللغة السريانية القديمة وثقافتنا. يعيش الكثير من الأسر في قريتنا. إنهم يساعدون كنيستنا وفريقنا لكرة القدم."

ويحيا عدد من القرى التي باتت لفترة طويلة مهجورة تدريجيا في منطقة طور عبدين، ليس بفضل الأسر المهاجرة جراء شتات السريان العائدين من أوروبا فحسب، بل الشركاء من رجال الدين في سوريا، الذين تفصلهم حدود اصطناعية، ويعودون إلى قلب طائفتهم في تركيا.

سألته "ماذا عن هذا المخيم للاجئين خارج مدينة مديات؟ فهو يبدو جديدا لكن نصفه يفرغ من اللاجئين."

قال الأب يواكيم "إنه للمسيحيين السريان. لقد تبرع رجل أعمل سرياني بالأرض. وهو يأمل في أن يأتي الكثير من المسيحيين السريان من سوريا بعائلاتهم ويستقرون هنا."

من يتصور أنه في ركن بعيد في شرق تركيا، وحدت الحرب في سوريا طائفة دينية قديمة؟ هذا ما يعتقده الأب يواكيم.

المزيد حول هذه القصة